البرهان: نهاية «الدعم» قريبة... ولا لفرض الحلول

02 : 00

مع تعثّر المساعي الدولية والأممية والإقليمية في حثّ أطراف النزاع في السودان على وقف النزاع الدامي، شدّد رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان على أنّ «نهاية قوات الدعم السريع باتت قريبة وهزيمتها حتمية»، مؤكداً أنّ «لا حلول ستفرض علينا من الخارج». وقال خلال مخاطبته ضباط قيادة الفرقة الأولى مشاة وجنودها في مدينة ودمدني في ولاية الجزيرة وسط السودان، إنّ «أي مفاوضات سلام لا تُلبّي رغبة الشعب السوداني مرفوضة».

وجدّد رئيس مجلس السيادة «رغبة السودان في التعاون مع المجتمع الدولي»، حيث رحّب بالمبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة الجديد لافتاً إلى «أننا لا نريد مبعوثاً ينحاز لفئة أو مجموعة، وإلا سيكون مصيره مثل فولكر بيرتس، بل نريد بعثة محايدة تُسهم في استقرار وأمن السودان ووحدته».

وأشار البرهان في وقت سابق إلى أنّ «الجيش يقترب من الانتصار على قوات الدعم السريع». وأضاف: «نؤكّد للجميع بأن هذه المعركة سننتصر فيها، ولن تنتهي إلا بتحرير كل شبر دنّسه هؤلاء المتمردون والقضاء على المرتزقة الذين دمّروا البنية التحتية للدولة واحتلّوا منازل المواطنين»، حسب ما جاء في بيان لمجلس السيادة.

وأشار إلى أنه يأمل في أن تساعد الجهود الحالية في التوصل إلى سلام، لكنه أكد مواصلة القتال حتى النفَس الأخير. وعبّر البرهان عن شكره وتقديره لإثيوبيا وإريتريا لاستضافتهما النازحين من بلاده، لافتاً إلى «علاقة الدولتين المتميّزة مع السودان وحرصه على تعزيزها ودعمها». وختم: «لا نسمح لأي شخص بأن يسيطر أو يفرض شيئاً على القوات المسلحة»، منوّهاً بـ»دورها الريادي في حماية أمن ووحدة وتراب السودان وشعبه».