أريزا وبرتانس يرفضان استئناف الموسم

عدد الإصابات بـ"كورونا" في أورلاندو يُقلق رابطة الدوري

12 : 31

برتانس يُسجّل في إحدى مباريات واشنطن
قرر اللاعبان تريفور أريزا واللاتفي ديفيس برتانس عدم استئناف موسم الدوري الأميركي للمحترفين في كرة السلّة مع فريقيهما، بورتلاند ترايل بلايزرز وواشنطن ويزاردز، في نهاية تموز المقبل في أورلاندو بولاية فلوريدا، التي شهدت ارتفاعاً قياسياً في عدد حالات الاصابة بفيروس كورونا.



ذكرت شبكة "إي إس بي إن" أن قرار أريزا كان لأسباب شخصية، موضحة أنه في خضم معركة قانونية من أجل حضانة ابنه البالغ من العمر 12 عاماً، حصل على أمر يمنحه فترة زيارة لمدة شهر واحد، والتي تصادف استكمال الموسم المقرر إجراؤه خلف أبواب موصدة في "ديزني وورلد" بمدينة أورلاندو.

وأكدت رابطة الدوري الاميركي للمحترفين أنها لن تعارض رفض اللاعبين العودة إلى اللعب، في حين أعرب عدد من منهم عن ترددهم، بين مخاوف مرتبطة بوباء "كوفيد-19"، ومخاطر التعرض لإصابة بعد فترة طويلة من التوقف، والرغبة في التركيز على مكافحة الظلم الاجتماعي والعرقي.

في المقابل، سيتم خفض أجر أي لاعب يقرر عدم الالتحاق بفريقه لاستكمال الموسم، بما يصل الى راتب 14 مباراة كحد أقصى، وبالتالي سيخسر أريزا في حال تأهل بلايزرز إلى الأدوار الإقصائية، ما يصل إلى 1.8 مليون دولار.

ويملك اللاعبون مهلة حتى مساء اليوم لإبلاغ فرقهم في حال قرروا عدم اللعب، وبعدها تقوم الفرق بإبلاغ الرابطة عن لائحتها النهائية قبل الأول من تموز المقبل.

وأوضحت "إي إس بي إن" أن اسم برتانس لن يتواجد على لائحة واشنطن ويزاردز الذي اعتبر القرار بمثابة إجراء احترازي اتخذه بالاتفاق مع ناديه.

وسيكون اللاعب البالغ من العمر 27 عاماً، حراً في نهاية الموسم الحالي الذي شهد تألقه بشكل لافت مع معدل 15.4 نقطة ونسبة نجاح بلغت 42.4 بالمئة في المباراة الواحدة. وفضّل برتانس عدم المجازفة باللعب بعد أن عانى سابقاً خلال مسيرته الاحترافية من إصابتين خطيرتين في الركبة.

وجاء انسحاب أريزا وبرتانس مع تزايد القلق داخل رابطة دوري المحترفين بشأن استئناف الموسم في مدينة أورلاندو، التي تواجه منذ أيام ارتفاعاً في حالات الإصابة بفيروس كورونا والتي تجاوز عددها الإجمالي 100 ألف منذ الاثنين الماضي.



يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.