قفاز مدهش قد يغيّر حياة مرضى الباركنسون

02 : 00

نظرت روبرتا ويلسون غاريت إلى القفاز الذي يبقي يدها اليمنى ثابتة وابتسمت. لقد تخلصت في تلك اللحظة من الرجفة الناجمة عن مرض الباركنسون الذي يؤثر بقدرتها على التحكم بعضلاتها، وباتت تستطيع القيام بنشاطات يستخف بها الآخرون، مثل الكتابة بوضوح أو الإمساك بكوب قهوة من دون سكبه.

تَحقق هذا الإنجاز الذي وصفته تلك المرأة الكندية خلال «معرض الإلكترونيات الاستهلاكية» في لاس فيغاس بفضل قفاز GyroGlove. تعترف ويلسون غاريت بأن ذلك القفاز غيّر حياتها، فأوقف الرجفة التي كانت تُصعّب عليها القيام بمهام بسيطة ظاهرياً مثل ارتداء الملابس.

أنتجت شركة GyroGear القفاز الأكثر تطوراً في العالم لتثبيت اليد. يرتكز عمله على أداة مُرفَقة لتحديد الاتجاه، وهو مزوّد بقرص داخلي يدور بوتيرة أسرع من توربينات المحرك النفاث.

تسعى تلك الشركة الواقعة في ماساتشوستس ومجموعة أخرى من الشركات إلى استعمال التكنولوجيا لتحسين حياة المصابين بالعجز أو بعض الإعاقات.

ابتكرت شركة ناشئة أخرى اسمها OneCourt في سياتل أداة تشبه لعبة بحجم ملعب كرة القدم الأميركية، وهي تُحوّل تحديثات المباريات الرياضية في الوقت الحقيقي إلى ذبذبات. يستطيع محبّو الرياضة المصابون بخلل في البصر إذاً أن يضعوا يدهم على الملعب الوهمي للشعور بما يحصل خلال المباراة. قد يشمل هذا الجهاز رياضات متنوعة مثل التنس، والهوكي، وكرة القدم الأميركية. تعطي الذبذبات التي يبثها الجهاز شعوراً بعوامل مثل سرعة تحرّك الكرة، ومكان وجود اللاعبين في الملعب، وطبيعة مناوراتهم.

يأمل صانعو الجهاز في استعماله بالتعاون مع فِرَق أو دوريات رياضية وتمكين محبّي الرياضة من استخدامه مجاناً خلال المباريات إذا كانوا مصابين بخلل في البصر.

شملت الابتكارات الأخرى في «معرض الإلكترونيات الاستهلاكية» نظارات عاملة بالتكنولوجيا للمكفوفين، من إنتاج شركة Lumen، وهي تسمح للمستخدمين بتحديد الأماكن الآمنة للتنقل فيها.

كذلك، استُعمِلت نظارات مع إطارات كجهاز سمعي أيضاً لتجاوز الاختلالات البصرية أو حتى مشكلة عسر القراءة.

أخيراً، شملت ابتكارات شركة Orcam ماسحات محمولة لقراءة أو ترجمة النصوص للطلاب المصابين بمشاكل في التعلّم أو للمهاجرين في أولى مراحل تعلّم اللغة الإنكليزية.