مصطفى علوش

الصهيونية السياسية: من نابليون إلى هتلر والدعم الأمريكي لإسرائيل

31 كانون الثاني 2024

02 : 00

على مدى قرون، لم تكن فكرة الصهيونية مقتصرة على الجوانب الدينية وحسب، بل تطورت إلى استغلال سياسي استعماري أسهم في تحقيق نجاحات للحركة الصهيونية، لا سيما مع تدخل القوى الكبرى أمثال فرنسا وبريطانيا في تجسيد هذه الأفكار على أرض الواقع.

ففي العام 1799، أظهر نابليون بونابرت، خلال الغزو الفرنسي للعالم العربي، اهتمامًا بتقديم فلسطين كوطن لليهود تحت حماية فرنسا، بهدف تعزيز النفوذ الفرنسي في المنطقة. ورغم المعارضة القوية والمقاومة الشديدة التي واجهتها القوات الفرنسية، إلا أن هذه الفكرة ظلت محورا للنقاشات السياسية والصهيونية فيما بعد.

مع بداية القرن العشرين، وجد اليهود الصهاينة في الإمبراطورية البريطانية حليفاً قوياً، حيث تم اقتراح إقامة مستعمرة يهودية في أوغندا كحل مؤقت للهروب من معاداة السامية المتزايدة في أوروبا. هذا الاقتراح واجه معارضة من كل من الحركة الصهيونية والبريطانيين أنفسهم، لكنه فتح الباب أمام النقاش حول مستقبل اليهود وإقامة دولة لهم.

خلال النصف الأول من القرن العشرين، تصاعدت الأحداث بشكل متسارع، حيث شهدت الفترة ما بين الحربين العالميتين تطورات كبرى أسهمت في تشكيل الوضع الحالي في الشرق الأوسط. وعد بلفور واتفاقية سايكس-بيكو والثورة العربية كلها كانت خطوات نحو تحقيق وعود وخطط استعمارية طويلة الأمد.

مع ازدياد الضغوط النازية وتبلور سياساتها المعادية لليهود في أوروبا، وقع العالم في فخ الحرب العالمية الثانية، التي تسببت بدورها في مأساة الهولوكوست. وفي ظل هذه الأحداث التاريخية المأساوية، دعمت الولايات المتحدة بشكل قوي قضية إقامة دولة يهودية، محاولةً بذلك توفير ملاذ آمن للناجين من الهولوكوست، مما أدى إلى تعزيز الروابط الأمريكية الإسرائيلية بشكل غير مسبوق.

بينما تمر العقود، تزداد الروابط بين الولايات المتحدة وإسرائيل قوة، مع الدعم المستمر في المجالات العسكرية والتكنولوجية والاقتصادية. ومع ذلك، فإن الجدل ما زال قائماً حول عواقب السياسة الصهيونية على الشعب الفلسطيني والاستقرار الإقليمي في الشرق الأوسط.