5062

الإصابات

65

الوفيات

1837

المتعافون

نصرالله: لإعلان الجهاد الزراعي والصناعي

22 : 28

أعلن السيّد نصرالله في إطلالة متلفزة أن لبنان لا يملك مقومات النموذج الايراني للصمود، ودعا إلى البدء بمعالجة منع الانهيار ومنع الجوع بعيداً عن اليأس والخضوع والخنوع، وأوضح أن التوجه شرقاً لا يعني ان ندير ظهرنا للغرب، مشيراً إلى أن ردة فعل المسؤولين الأميركيين على تواصل الحكومة مع الصين يعني ان الخيار الصيني صحيح.

وقال ان مناسبة الحديث هو أننا على أبواب حرب تموز والفشل الاميركي -الاسرائيلي ومشروع الشرق الاوسط الجديد، واعدا بالتحدث عن هذه الحرب في موعدها ما بين 12 تموز و14 آب.


وأضاف: "في هذه الايام نستذكر تحرير الجرود من الارهابيين وكانت احدى مراحلها في مثل هذه الايام، اضافة الى ذكرى رحيل السيد محمد حسين فضل لله الذي ما نزال نشعر ان روحه الزكية وسيرته العطرة ومواقفه الصلبة بقيت فينا، معربا عن تقدير حزب الله واحترامه ومحبته ومواساته لعائلته ولجميع محبيه ولكل المؤمنين والمسلمين بهذه الذكرى الأليمة.


وأشار الى رحيل العلامة محمد جعفر شمس الدين الذي قدم للاسلام والشباب والحوزات العلمية وكان سندا وظهرا للمقاومة، وبذل جهودا خطيرة للتقريب ونبذ الفرقة".

وأعلن انه سيتحدث عن العنوان الاقتصادي وهو الهم اليومي، وشق سياسي يرتبط بلبنان وشق يرتبط بالمنطقة.


وأعرب عن رفضه الدخول في سجال حول القضايا التي سيعرضها، مركزا على مقاربة هذا الهم من خلال انها قضية وطنية، لأننا بحاجة الى جهد متواصل، وهو ما يعني اللبنانيين وكل المقيمين على الساحة اللبنانية من فلسطينيين وسوريين وغيرهم.


وأضاف نصرالله: "ان منطلق هذا الأمر انساني واخلاقي"، متوقفا عند مسألة التوجه شرقا وقال: "هذا لا يعني ان ندير ظهرنا للغرب، وقلت انه يجب الانفتاح على العالم باستثناء اسرائيل، وكان لدي الشجاعة انني قلت ان تأتي اميركا رغم موقفنا من سياستها، وان أي دولة لديها استعداد ان تأتي وتستثمر في لبنان فلا مانع"، مبديا استغرابه من تفسيرات البعض الذين رفضوا الفكرة.


وتابع: "ليكن لبنان منفتحا على الجميع كي نخلص من هذه الازمة" مستغربا ما قاله البعض ان التوجه شرقا هو بمثابة تغيير وجه لبنان الحضاري وقال: "انه كلام للتشكيك والتعطيل، فهل نحن في اميركا اللاتينية".


وعن ايران أوضح:" لم نقل اننا نريد تحويل لبنان الى النموذج الايراني، بل ما قلناه ان نستفيد من المشتقات النفطية بأن ندفع بالعملة اللبنانية، مجددا دعوته الآخرين بالذهاب الى اصدقائهم وجلب النفط والمواد الغذائية وبالعملة الوطنية فلا نمانع، مشيرا الى ان النموذج الايراني استطاع الصمود خلال اربعين عاما من الحصار، اضافة الى انها تأكل مما تزرع، وصناعتها متقدمة، وعندهم اكتفاء ذاتي بالكهربا ويبيعون لدول الجوار، في حين ان لبنان لا يملك مقومات النموذج الايراني، لافتا الى وجود مشكلة لديهم بالعملة الصعبة، ومع ذلك صمدوا اربعين عاما،غامزا من قناة ممن يستعجلون الاستسلام بمجرد حصول ازمة في لبنان.


ثم تطرق الى الوضع الاقتصادي في لبنان، وقال أنه تحد وعلى الجميع تحمل المسؤولية، متوقفا عند مسألة كيفية منع الانهيار ومنع الجوع، معتبرا انه اذا استطعنا وقف الانهيار يكون البلد قد صمد، وهذا يؤدي الى طريقة كيفية الخروج من الازمة حسب العنوان الاول.


ورأى انه لا يجب تعطيل مسار التفاوض مع صندوق النقد الدولي ولكن علينا الا ننتظر التفاوض وإنما البدء بمعالجة منع الانهيار ومنع الجوع، مكررا دعوته الشعب اللبناني الى المشاركة في منع الانهيار، لأن هذا الانهيار هو اخطر تهديد يواجهه الشعب، كاشفا عن ان الدولة والشعب يمكنهما منع الانهيار وتحويل التهديد الى فرصة، بل والخروج من تراكم سياسات سابقة خاطئة، داعيا الى عدم اليأس والخضوع والخنوع.


وتحدث عن خيارات لجهة تحريك عجلة الاقتصاد وقال:"ان الشركات الصينية عرضت ان تستثمر في لبنان بمليارات الدولارات"، موجها شكره الى رئيس الحكومة الذي بادر الى الاتصال بالصينيين لهذا الامر، نافيا ان يكون حزب الله هو الوسيط، لافتا الى ردة فعل المسؤولين الاميركيين من بومبيو الى سفيرتهم هنا، مما يعني ان الخيار الصيني صحيح، كما انه باب يمكن فتحه مع الصين.


كما تطرق الى العلاقة مع العراق وأشاد بزيارة وفدهم، معتبرا ان العراق بلد مفتوح وكبير ومقتدر على المستوى الاقتصادي، والعلاقة بين الشعبين جيدة، مشددا على متابعة هذا الامر بين البلدين، كاشفا عن ان الخيار الايراني بشراء المشتقات النفطية منها بالليرة الوطنية فيه بركات كثيرة لأنه يوفر العملة الصعبة على البنك المركزي، وبالتالي يمكن له ان يحل مشكلة المصارف وودائع الناس، لأنه خيار يمكن ان يخفف عن كاهل اللبنانيين.


وتمنى على الحكومة اللبنانية المبادرة، لافتا الى وجود شيء من هذا القيبل ولكن لم يفصح اكثر.

وختم بالقول: "عندما ينفتح الباب الصيني والايراني والسوري وعدم الاستسلام لقانون قيصر فإن ذلك يدل على وجود حراك واننا غير مستسلمين وترسل رسالة قوية للاميركي من ان لبنان لديه خيارات عديدة".

.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.