"مهرجان برلين" بعد غدٍ وسط جدل سياسي

02 : 00

تخيّم الأحداث الراهنة على «مهرجان برلين» الذي ينطلق اعتباراً من بعد غدٍ الخميس ويهدف إلى أن يكون مساحةً للحوار والاندماج في عالم حافل بالصراعات. فقرّر المهرجان مثلاً إلغاء الدعوات الموجهة إلى خمسة سياسيين من حزب «البديل من أجل ألمانيا» اليميني المتطرف لحضور افتتاح المهرجان، بعدما تظاهر مئات الآلاف في البلاد في الأسابيع الأخيرة تنديداً بأفكاره الراديكالية.

وعلى نطاق عالميّ، تنطلق الدورة الرابعة والسبعون من «مهرجان برلين» في سياق متوتر بعد أربعة أشهر من الحرب في الشرق الأوسط. ففي منتصف كانون الثاني، أطلق فنانون من بينهم الكاتبة الفائزة بـ»جائزة نوبل» آني إرنو حملة مقاطعة للمؤسسات الثقافية الألمانية المتهمة بحجب الأصوات الفلسطينية.

رغم ذلك، تشهد سجادة المهرجان الحمراء حضور عدد كبير من النجوم الهوليووديين، كالمخرج الأميركي مارتن سكورسيزي الذي يٌكرّم بمنحه «دباً ذهبياً فخرياً» عن مجمل مسيرته المهنية، إضافةً إلى عدد من الممثلين البازين.

تترأس الممثلة المكسيكية الكينية لوبيتا نيونغو لجنة التحكيم التي تختار الفيلم الذي سينال «جائزة الدب الذهبي» في 24 شباط. ويتضمن البرنامج فيلم Le Retour عن استعادة بنين كنوز أبومي الملكية التي تم الاستيلاء عليها في مرحلة الاستعمار، وهو وثائقي للفرنسية السنغالية ماتي ديوب. كما ستكون تونس ممثلة بفيلم «ماء العين»، وهو أول شريط روائي طويل للمخرجة مريم جعبر.

(أ ف ب)