طوني فرنسيس

عبد اللهيان الثالث

13 شباط 2024

02 : 00

تواضَعَ حسين أمير عبد اللهيان في تصريحاته البيروتية، وفي دمشق لم يلاحظ لا هو ولا مضيفوه حجم حرب الابادة التي يتعرض لها مستشارو الحرس الثوري على يد إسرائيل!

أكد بقاء هؤلاء في بلاد الأسد لـ»محاربة الارهاب» وترك لنظيره السوري فيصل المقداد تأكيد عزمه على مواجهة إسرائيل وتحرير الجولان في الزمان والمكان المناسبين، وكان لا بدّ من تتويج كل هذه المواقف باستعراض استراتيجي لأوضاع العالم مع الرئيس الأسد لم تتخلله مطالبة ممثل قيادة محور المقاومة لفرعها السوري بأي نشاط مساند لـ»الإخوان» في غزة.

زيارة عبداللهيان لسوريا كانت للاطمئنان إلى استمرار النفوذ الإيراني في هذا البلد وتأكيد مواصلة العمل بـ»الاتفاقات» المعقودة بين البلدين، وتوجيه رسائل إيرانية على لسان المضيف السوري ضد الاحتلال التركي، شريك إيران اللدود في تقاسم سوريا، وشقيقتها التجارية العظمى حسب نتائج زيارة ابراهيم رئيسي الأخيرة إلى أنقرة.

القبول بما هو قائم والحفاظ عليه هو ميزة جولة عبداللهيان في دمشق كما في بيروت. في العاصمة اللبنانية بدا اللهيان مبعوثاً لدول عدم الانحياز، يراقب التطورات ويدلي برأيه في خواتيمها. كشف عن تبادل رسائل مستمر مع الأميركيين (ضمناً اسرائيل) وحذر من أنّ تصعيد الحرب في غزة أو في لبنان سيؤدي إلى سقوط نتنياهو، لا إلى فتح إيران نيرانها على العدو الغاصب.

للموقف الإيراني «المستجدّ» مبرراته ودوافعه. الاسرائيليون يهددون بمهاجمة لبنان في حرب مفتوحة على «حزب الله»، والأميركيون هم من يمنعهم حتى الآن وهذا هو فحوى الرسائل الأميركية إلى طهران. في إسرائيل تختصر صحيفة «إسرائيل اليوم» رؤيتها لإستعداد الحزب إلى سماع آراء الوسطاء التي تنقلها إليه حكومة لبنان الانتقالية «تماماً مثلما تنقل حكومة قطر» الاقتراحات إلى «حماس»، بالقول إن «حزب الله» أقامته ايران، أولاً وقبل كل شيء لأجل الدفاع عن مصالحها، وليكون متراساً متقدماً في حال تعرضها لهجوم، لكن ليس كي يُباد في حرب لإنقاذ منظمة فلسطينية، فمن أجل فلسطين مسموح التضحية ببضع مئات من النشطاء، لكن لا حاجة للانتحار».

في الرسائل الأميركية لطهران شيء من ذلك. مصادر خليجية مطلعة نقلت أنّ الأوروبيين الناشطين على خط الوساطة يملأون فراغاً، والأحاديث عن تسويات موقتة ليست جوهر الموضوع، فالتهديدات الإسرائيلية للبنان جدية وهدفها إبعاد الخطر عن المستوطنات الشمالية بأي ثمن ولو أدى ذلك إلى هجوم شامل يكرر نسخة غزة في لبنان.

لا بد أنّ القيادة الإيرانية أخذت ذلك في الاعتبار وكلفت عبداللهيان بنقله فكانت تصريحاته المختلفة التي لم يشر فيها إلى استعداد محور المقاومة للحرب والرد. تحدث عن حتمية الحل السياسي وهذا بحد ذاته تطور كبير في رؤية إيران لمصالحها عندما تشعر بالتهديد القادم. جديد عبداللهيان في زيارته الثالثة إلى بيروت منذ حرب غزة ليس جديداً، لكنّ تفصيلاً بسيطاً قد يعطيها قيمة اذا صحت المعلومات بشأنه، وهو مطالبة الرئيس نبيه بري له بالاستعداد للتعويض على متضرري معركة المساندة في الجنوب، فهذا ما يهم الجنوبيين فعلياً عندما تضع هذه الحرب أوزارها.