إفتتاح مسلخ الفيحاء لتأمين الأمن الغذائي الصحّي

02 : 00

إفتُتح أمس مسلخ الفيحاء التابع لاتحاد بلديات الفيحاء، بعد إعادة تأهيله على نفقة الهيئة العليا للاغاثة، في مطعم الشاطئ الفضي في ميناء طرابلس، في حضور رئيس مصلحة الصحة في الشمال جمال عبدو ممثلاً وزير الصحة العامة حمد حسن، رئيس الهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد الخير، قائمقام بشرّي ربى شفشق، العقيد أحمد العمري ممثلاً مدير فرع مخابرات الجيش في الشمال العميد كرم مراد، رئيس اتحاد بلديات الفيحاء حسن غمراوي.

وقال غمراوي: "بعد إقفال دام اكثر من سنتين، نفتتح معاً مسلخ الفيحاء، لنؤكد اننا تمكنا من خلاله تأمين الامن الغذائي الصحي، لناحية السلامة والجودة والنظافة لأهلنا في مدن الفيحاء بأعلى المعايير العالمية، بعد ان تم تأهيله وصيانته بهمة الهيئة العليا للاغاثة وفق اعلى المواصفات والشروط البيئية والصحية العامة، فأصبح لدى اهل مدن الفيحاء مسلخ صديق للبيئة، يلعب دوراً مميزاً في تأمين سلامة الغذاء، وتلبية حاجات المواطنين من اللحوم المطابقة للمواصفات الصحية".

وتابع: "نأمل من الحكومة إيلاء مدن الفيحاء الاهتمام اللازم، والعمل على تنفيذ مشاريع حيوية تسهم في انعاش هذه المدن .

ثم ألقى اللواء خير كلمة قال فيها "إن الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تطال الجميع ترتد سلباً على قدراتهم الشرائية، ولكن هذا لا يمكن ان يدفعنا الى الاستلشاء بصحة الناس وإطعامها لحماً غير مطابق للمواصفات، من هنا كان الاسراع في العمل لمنح الناس بعضاً من الأمل وسداً لباب الفساد".

وأعلن "ان الهيئة مستمرة في خدمة اللبنانيين، وما المسلخ في طرابلس سوى استكمال لعشرات المشاريع التي عملت عليها الهيئة منذ سنوات عديدة وانجزتها بشفافية تامة ومهنية عالية.

وخلال الافتتاح نفّذ مواطنون من الحراك الشعبي اعتصاماً امام مطعم الشاطئ الفضي، وامام مقر الاتحاد احتجاجاً على مشاركة الفاعليات السياسية في الحفل، وسط انتشار كثيف لعناصر الجيش.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.