منظمات تدعو طرفي النزاع في السودان إلى إعادة الاتصالات والانترنت

22 : 35

دعت منظمات إنسانية غير حكومية الأربعاء الجيش السوداني وقوات الدعم السريع إلى "إنهاء العقاب الجماعي" وإعادة الانترنت والاتصالات في البلاد.


واندلعت الحرب في السودان في 15 نيسان 2023 بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو.


وخلّفت الحرب عشرات آلاف القتلى، وشردت حوالي تسعة ملايين شخص، ودمرت البنى التحتية المتداعية أصلا في البلاد.


وجاء في بيان وقعته 94 منظمة الأربعاء أن "الهجمات العشوائية وتعطيل الأطراف المتحاربة شبكات الاتصالات أثر بشكل خطير على قدرة المدنيين على التعامل مع آثار الحرب، وكذلك على قدرة العاملين في المجال الإنساني على تقديم خدمات أساسية".


وأكد البيان أن "الجانبين استهدفا بانتظام البنى التحتية للاتصالات أو فرضا قيودا بيروقراطية"، ما أدى إلى حرمان ملايين السودانيين من الوصول إلى شبكات الدعم اللازمة للعيش في خضم ما وصفته الأمم المتحدة "بإحدى أسوأ الأزمات الإنسانية في التاريخ الحديث".


ويحتاج غالبية سكان البلاد البالغ عددهم 48 مليون نسمة إلى مساعدات إنسانية، تنظمها بشكل رئيسي مجموعات من المتطوعين تعتمد على اتصالات بواسطة الأقمار الاصطناعية وهي مكلفة ونادرة، ومنها من خلال نظام "ستارلينك" للاتصال بالانترنت عبر الفضاء.


ويعد الاتصال بالإنترنت عبر "ستارلينك" الطريقة الوحيدة التي تتيح للسكان تلقي تحويلات من أقاربهم في الخارج، إذ حُرم معظم السودانيين من رواتبهم منذ بداية الحرب.


وما زالت مناطق واسعة من إقليم دارفور في غرب البلاد الذي شهد بعضاً من أسوأ أعمال العنف خلال الحرب ويضم نحو ربع سكان السودان، محرومة من خدمات الاتصالات منذ أكثر من عام.


وقالت المنظمات إن انقطاع الاتصالات في كل أنحاء البلاد في شباط "ترك نحو 30 مليون سوداني" من دون اتصالات "لأكثر من شهر".


ودعوا طرفي النزاع إلى "ضمان توفير خدمات الاتصالات من دون انقطاع في السودان" و"تسهيل إعادة تأهيل الأنظمة المتضررة".


في أجزاء كثيرة من السودان، لم تتمكن السلطات المحلية ومهندسون من إصلاح البنى التحتية المتضررة بسبب نقص الموارد أو استمرار القتال.

 

MISS 3