نغم شرف

بيع الكتب ممنوع "على طريق" حارة حريك

9 آب 2019

11 : 01

حارة حريك

يعاني لبنان من إنهيار إقتصادي، نسبة تلوّث تعتبر الأعلى في الشرق الأوسط، سلاح متفلّت في أغلب المناطق، سدود وكسارات غير شرعية وحكومة غير متماسكة، ورغم كل هذه الكوارث إرتأت بلدية "حارة حريك" أنه وبهدف ترسيخ القوانين عليها أن تصادر بسطة كتب تحمل اسم "كلمة على الطريق" يسترزق منها أربعة إخوة بهدف إكمال تعليمهم المدرسي والجامعي.

كشف علي الموسوي مالك البسطة لجريدة "نداء الوطن" أنه تلقى إتصالاً من إخوته أبلغوه فيه أن شرطيين من البلدية، قاموا بمصادرة كتبهم أي مصدر رزقهم الوحيد، لأنها وبحسب تعبيرهم مخالفة، كما وأكد أنه إتّبع المسار القانوني وتقدّم بطلب رسمي لدى البلدية إلا أن الأخيرة لم تعط موافقتها". يسعى علي وإخوته لتأمين حياة كريمة لأنفسهم وبالتالي رغم عدم صدور الموافقة قرروا ألا يتوقفوا عن بيع الكتب المتنوعة والتي تناسب أذواق العديد من القراء، خصوصاً في الأوضاع الراهنة التي تحكم على المواطن بالإعدام المادي، حيث أنه أصبح من غير المسموح لأصحاب المهن الشريفة أن يزاولوا عملهم.

انتشرت قضية "بسطة الكتب" بعدما شارك الصحافي فراس خليفة صورة أظهرت شرطي البلدية وهو يصادرها وأرفقها بمقطع روى فيه الحادثة فكتب: "بلدية حارة حريك أزعجها وجود بسطة لبيع الكتب على أحد الأرصفة ولم تنتبه لمئات التعديات على الأرصفة والأملاك العامة في نطاقها البلدي. ظهر اليوم قام عناصر من بلدية حارة حريك بإزالة كتب بسطة "كلمة على الطريق" لإخوة من آل الموسوي بحجة أنها مخالِفة، ولم تكتف بذلك بل صادرت الكتب من أصحابها. ما قام به عناصر بلدية الحارة أمر معيب وجبان وغير أخلاقي. على البلدية أن تؤمن مكاناً بديلاً لهؤلاء الإخوة الذين يسترزقون من بسطة بيع الكتب هذه والإعتذار منهم. بلدية تصادر بسطة بيع كتب وتغض الطرف عن انتهاكات دائمة للمساحات العامة؟ يا حيف".

يفتخر أهالي منطقة حارة حريك بهؤلاء الشبان الذين اختاروا مهنة هادفة تخدمهم وتخدم غيرهم، الأمر الذي عكسته في السابق الصحافية ندى أيوب في مقال كتبته عن علي، حسن، حسين ومالك، الإخوة الذين أدخلوا من خلال سعيهم للعيش ثقافة مليئة بالحياة، وفي الوقت عينه أظهر رواد مواقع التواصل الإجتماعي من الخلفيات كافّة تضامنهم مع حق الإخوة بالعمل من خلال منشوراتهم ومحاولتهم إيجاد أفضل وسيلة لمساعدتهم، وأكد علي أنه لن يتوقف عن بيع كتبه على الرصيف وسيجد هو وإخوته الحل المناسب الذي سيسمح لهم بمزاولة عملهم.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.