بايرن ميونيخ إلى النهائي لمواجهة سان جرمان

02 : 00

حارس ليون يتصدّى للكرة بين ليفاندوفسكي ومارسيلو

بلغ بايرن ميونيخ الألماني المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بفوزه على ليون الفرنسي 3-صفر أمس في نصف النهائي على ملعب "جوزيه ألفالادي" في لشبونة.

ويعود الفضل بفوز بايرن إلى سيرج غنابري الذي سجّل ثنائية في الدقيقتين 18 و33، والبولوني روبرت ليفاندوفسكي (89).

وضرب بايرن موعداً الأحد في المباراة النهائية، التي ستشكل خاتمة موسم توقف لأشهر بسبب فيروس كورونا، مع باريس سان جرمان الفرنسي الفائز الثلثاء على لايبزيغ الألماني بثلاثية نظيفة أيضاً.

بدأ الفريق الفرنسي المباراة بضغط هائل على المرمى الألماني، وكاد الهولندي ممفيس ديباي أن يفتتح التسجيل في الدقيقة الرابعة بعد انفراده بالحارس مانويل نوير، لكن تسديدته اصابت الشباك الخارجية.

وأهدر الكاميروني كارل توكو ايكامبي فرصة ثمينة لليون بعد تلاعبه بالمدافعين والحارس لكنه سدد في القائم (17).

وعاقب غنابري ليون ولاعبيه على اضاعتهم للفرص التي اتيحت لهم، بعدما شن زملاؤه هجمة مرتدة مرر له على اثرها جوشوا كيميتش الكرة، فتقدم بها وسدد من مشارف منطقة الجزاء يسارية قوية على يمين الحارس البرتغالي أنطوني لوبيز (18).

ولم يهبط الهدف من عزيمة الفرنسيين الذين حاولوا معادلة النتيجة، لكن البافاريين رصوا صفوفهم وأصلحوا مكامن الخلل الدفاعي الذي عانوا منه في نصف الساعة الأول، وضاعفوا تقدمهم بهدف ثان لغنابري المستفيد من تمركزه داخل المربع بعد ارتداد محاولة ليفانودوفسكي من لوبيز، فتابعها في المرمى (33).

ومنح الهدف الثاني سيادة كاملة للبايرن على مجريات ما تبقى من الشوط الأول وسط تقهقر خصمهم الذي كاد يتلقى الهدف الثالث لولا تسرع ليفاندوفسكي الذي لم يصب الكرة (38). وأبى ليفاندوفسكي الا ان يضع بصمته على سجل المباراة بتسجيله الهدف الثالث لفريقه بضربة رأسية (89).


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.