68479

الإصابات

559

الوفيات

32412

المتعافون

فادي سمعان

جاسم قانصوه لـ "نداء الوطن": هدفي التغيير ووصول وجوه شابّة إلى "الأولمبية"

22 آب 2020

02 : 00

تطرّق رئيس نادي هوبس الرياضي ورئيس الإتحاد اللبناني للبادمنتون جاسم قانصوه في حديث لصحيفتنا الى القرار الأخير لوزيرة الشباب والرياضة فارتينه أوهانيان حول التمديد للهيئات الادارية للأندية والجمعيات التي انتهت ولايتها مؤخراً حتى نهاية العام الجاري، بقوله إنّ هذا القرار غير واضح المعالم ويرتسم حوله العديد من علامات الاستفهام.

وهل يعتبر شخصياً انّ القرار هو تمهيدٌ للتمديد للاتحادات الرياضية واللجنة الأولمبية اللبنانية، أجاب قانصوه: "لا اعتقد ذلك، لأنّ اللجنة الأولمبية مصرّة على إجراء الإنتخابات في موعدها، وهي كانت واضحة وحاسمة في هذا الخصوص، كما أنها تضغط بكلّ ثقلها على الاتحادات، لكن في المقابل هناك ظروف قاهرة في الوقت الحالي متمثلة بوباء كورونا الذي يتزايد مؤخراً بأرقام مخيفة، والبعض يعتبر أنّ هناك صعوبة ربّما في إجرائها".

وما هو الحلّ الأنسب برأيه، ردّ قانصوه: "بإمكاننا ان نلجأ الى تطبيق "زوم"، فأنا كعضو في الاتحاد الدولي للبادمنتون عقدنا منذ فترة جمعية عمومية شارك فيها ممثلون عن 143 دولة، وأقرّينا تعديلات عدة على بعض البنود والأنظمة "أونلاين"، ونحن يمكننا هنا أخذ كامل الاحتياطات التي تسمح لنا بإجراء الانتخابات من خلال هذا التطبيق".

وهل يؤيّد إستمرار رئيس اللجنة الأولمبية جان همّام في منصبه لولاية جديدة، قال: "انا لا أدخل في الأسماء والكلّ خير وبركة، لكنّ هدفي التغيير الشامل في اللجنة الأولمبية، نتوق الى وجوه جديدة شابّة وطموحة تحمل شهادات وإختصاصات في الشؤون الرياضية ومستعدّة وحاضرة للتطوير وتحسين مستوى الرياضة في لبنان". وتابع: "إذا أردنا ان نتطوّر ونصل الى مستوى الدول الناجحة في الرياضة علينا الخروج من الذهنيات المريضة وعقلية المحاصصة والطائفية وتوزيع المناصب على الأصحاب والاقارب في اغلب الاتحادات، فالرياضة في العالم أصبحت صناعة وليست سلعة تجارية".

وختم قانصوه: "البعض عم بيربّحنا جميلة انه متطوّع لهذا الاتحاد أو لهذه اللعبة، ونحن في النهاية لا نريد ذلك، فالمطلوب اليوم قبل الغد ان يكون العضو متفرّغاً - أي محترفاً في عمله، وان يكون لديه كلّ الصلاحيات للعمل والإنتاج الصادقَين لنصل الى ما نتوق اليه".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.