"حيثُ كل خيالٍ حقيقة".. لعبد العزيز السيهاتي عن "الدار العربية للعلوم ناشرون"

02 : 00

حيث كل خيال

تطرح رواية «حيثُ كل خيالٍ حقيقة» للكاتب عبد السيهاتي سؤالاً إشكالياً مفاده: هل هنالك أبعادٌ كونيةٌ أخرى غير البعد الذي نعيشُ فيه؟ هذا السؤال الذي يقترب من المقاربة العلمية التي وضعها عالِم الفيزياء الشهير ستيفن هوكينغ مع الفيزيائي جيمس هارتل والتي تفترض أن بداية نشأة الكون كانت كفقاعات بعضها بجوار بعض، وأن بعض هذه الأكوان يشبه كوننا بقوانينه ومكوناته، والبعض الآخر يختلف عنه في كل شيء، والذي ستتم مقاربته في الرواية عبر مزيج من المتخيل الغرائبي والواقع، واختيار شخصيات إنسانية وأخرى خارقة للعادة، في ما يبدو أنه محاولة لاختراع عالم عجائبي خارق (supernatural)، ومن هذه الشخصيات التي يُفتتح بها العمل شخصية سِن الذي قرر إنهاء حياته، هرباً من تجربة حبّ أرقته، عانى بعدها من وحدة قاتلة، ومثله فيرتشو، الفتاة الريفية، التي عاشت وحيدة بعد وفاة زوجها. هاتان الشخصيتان اللتان تعيشان في بعدين مختلفين في هذا الكون الواسع، سوف تجتمعان في اللحظة المناسبة التي ستغير حياتهما إلى الأبد. ففي اللحظة التي يقرّر سِن فيها الانتحار تظهر أمامه فيرتشو وتمنعه من ذلك.

MISS 3