نوال نصر

عمرُهُ عشرون ولن يُعفى من التجنيد الإجباري قبل الخمسين!

السوريون تأقلموا في مخيمات النزوح و"العودة" شعار

10 آب 2019

هناك، في كلِ زاوية وسهل وتفصيل عبق سوري، وظلال سورية، ومزاحمة سورية غير شرعية وشبابٌ سوريٌ تحت الجسور لا ينوي على شيء وفي "الزوايا" ومخيمات على مدّ العين. مُشكلة مشاهد تستولد ألف سؤال وسؤال: وماذا بعد؟ الى متى؟ وهل من حلولٍ حقيقية واقعية تُخفف من إرهاصات النزوح السوري عن لبنان يئن وجعاً إقتصادياً وسياسياً واجتماعياً؟ ذهبنا الى هناك باحثين بالعين المجردة عن أجوبة... قرائن... حججٍ وتوقعات ... مساعٍ ومطالب ومخاوف... وعدنا بيقينٍ: ملف النازحين أكبر بكثير من لبنان!

البقاع اللبناني الجميل، العاصي نهراً وتاريخاً ومحطات، في هدوءٍ ملفت. هو الصيف جعل الناس بهذا الهدوء أو هو اللون الرمادي الذي يُظللُ أزمات وفتائل تتوالى أو هم أهل البقاع أنفسهم قد ملوا التذمرِ من ندرةِ العمل وكثافة العمالة السورية وانتظار الفرج ففضلوا أن يغطوا في النومِ أكثر؟

"بحبك". هناك من "خرطش" هذه الكلمة بكثرةٍ على جدران بلدة فالوغا. الحبُ له مكان في كلِ مكان. وجميلٌ أن يُحبّ الناس لا أن يكرهوا. في طريقنا الى البلدات البقاعية عبر حمانا وفالوغا والمديرج تلتقط أعيننا أسماء بلدات بوارج ومكسة وقب الياس وجب جنين وتعلبايا وسعدنايل. حاجزُ الجيش على طريق المديرج- شتورا أزيل. والتمييز بين إنتماء البلدات البقاعية السياسي تعكسه صور مرفوعة للسيّد حسن مذيلة بعبارة "أشرف الناس" وصور للشيخ سعد مذيلة بعبارة "معك". وحده عبد الرحيم مراد يقتحم المشهد بصورةٍ باخ لونها تحت وهج الشمس مذيلة بعبارة "معك غدنا أفضل". الغدُ هاجس الكثير من اللبنانيين التائهين بين موازنة التهمت ما تبقى من رواتبهم ونزوح سوري يزاحمهم على لقمتهم وملفات تتهاوى على رؤوسهم كما الصخور!

يبيعون في سوريا ويشترون في لبنان

محال كثيرة معروضة للإيجار. نتناول اللبنة البقاعية والنعناع مع رشة ملح خفيفة في شتورة. ونتابع في اتجاه الفرزل. لافتة معلقة بين عمودين عند مدخل سوق الخضار في المدينة تنذر فيها البلدية "المواطنين الكرام الذين يستخدمون عمالاً أجانب بتسجيل أسمائهم في البلدية وتسوية أوضاعهم". نعبر طريق مظللة على الجانبين بعرائش العنب. المعلم أنطوان جالسٌ في السهل، يصب القهوة في الفنجان ويرشفها "شفة واحدة" وهو يُسهب في الكلام عن السوريين في البلدة: "نحن نُمسكهم من "رقبتهم" على نقيض ما يفعلون في برّ الياس. هناك، يشتري السوريون الأراضي. إنهم يبيعون الدونمات التي يملكونها في سوريا ويشترون بثمنها نصف دونم في البلدة، بالتنسيق مع كفيل لبناني، ويتملكون ويتجذرون. المشكلة ليست فيهم بل فينا. لو كانت لدينا دولة لما شكلوا أزمة لنا حتى ولو كان عددهم بدل المليون مليار. في الفرزل نعمل مكان الدولة. نحن الدولة. ومن يرفع رأسه "منعيّط" عليه. "فان" مليء بالفتيات السوريات يمرّ في الجوار وقهقهاتهنّ تصدح في كلِ المكان. إنهنّ عاملات يشاركن في زراعة العنب وفي القطاف.

"حسين" مات احتراقاً في خيمة

الشمس قوية جداً، والعرق يتصببُ من الجباه والآباط وروائح نتنة بشعة تعبق في الأجواء. المراحيض بغالبيتها في العراء. هناك أكثر من 700 مخيم للنازحين السوريين في البقاع. صوت أذان في الجوار. هنا، في سوق الخضار في الفرزل، إحترق الطفل حسين خلف، إبن السبعة أشهر، بسبب احتكاك كهربائي. نشتمّ رائحة الموت ونحن نصغي الى جارة أهل البيت وهي تُخبر عن صوتِ الطفل يصرخ والنيران تلتهم خيمة التنك في الطبقة العلوية فوق سوق الخضار: "كانت الساعة السابعة تقريباً. الوالد غادر الى العمل. الوالدة تنظف الدرج. وحسين مع شقيقته البالغة عشرين شهراً في الخيمة. اندلع الحريق غادرت الطفلة وبقي الطفل وكان ما كان. ضحكات عشرات الأطفال في الجوار، وهم يلعبون بين شرائط الكهرباء المتدلية في كل مكان، تُبددُ ثقل الصمت وتشرّع الباب مجدداً على حيرة كبيرة. وفي الجوار، في "طشت" أزرق بلونِ السماء طفل في أشهره الأولى منسي ينتظر أن يستحمّ.

الأطفالُ كثيرون. النساءُ كثيرات. الرجالُ أقل عدداً. والظروف في ظاهرِها سيئة جداً لكن من يتحدث الى هؤلاء يتأكد أنهم أكثر فرحاً بكثير من أناسٍ خارج المخيمات. هؤلاء اعتادوا هذه الحياة. يتقاضون من الأمم المتحدة 27 دولاراً عن كل شخص، كبيراً كان أم صغيراً، وينالون أيضاً "بدل غذاء" يُحوّل مباشرة الى مصارف شتورا. عائلة من 12 شخصاً تتقاضى شهرياً نحو 700 ألف ليرة. هذا المبلغ يكفيهم ما دامت "الطبابة مؤمنة ومساعدات إضافية تصل بين حين وآخر".

عبارة "هذا يكفي" تجعلنا نخشى أكثر من أبعاد هذا الملف.

"مخيم العودة" ... إلى أين؟

نتوجه الى برّ الياس. أحد أكبر مخيماتها سُمّي "مخيم العودة"، يحوطه مخيم صالح ومخيم الياسمين. النازحون أسسوا مجتمعاتهم بأسماءٍ تحلو لهم وتُذكرهم بالشام والرقّة ودرعا والقامشلي وريف حلب. فلماذا لا يعودون؟ وماذا لو فُتح غداً، مجدداً، ملف عودة النازحين السوريين الى سوريا؟

ثلاثة شبان، أشقاء، في مقتبل العمر، يتكئون على حائط مصرف في بر الياس. أتوا الى لبنان من درعا قبل سبعة أعوام أحدهم لديه خمسة اولاد، الثاني أربعة، والثالث لم يرزقه الله بعد، ومضى على زواجه أكثر من عامين. نراهم يتغامزون ويضحكون ويربتون على كتفيه مرددين: ما زال فرخاً! غريبون هم أو غريبون نحن! اللبنانيون لا يفهمون كيف يمكن لنازحٍ شاب أن يُنجب خمسة أطفال في سبعة أعوام وهو جالسٌ على "مفرق طريق" وهو لا يفهم أن مستقبله ليس هنا، لن يكون هنا، بل في درعا أو في أي مكان آخر يشبهه وأن الحياة ليست مرادفة لقسيمة غذائية من الأمم المتحدة.

هنا تكمن المشكلة. النازحون اعتادوا الحياة هنا، كيفما اتُفق. في البداية كان الأمر إضطرارياً، لا بُدّ منه، تجنباً لبطش نظام وأحكام "عرفية" متسرعة لكن لماذا لا يعودون الى حيث العودة ممكنة؟ سؤالٌ يُطرح...

بحسب "استطلاع" ميداني 95 في المئة منهم أبدوا استعدادهم، نظرياً، للعودة. فما هي العوائق التي تحول دون ذلك؟

مثلّث المخيمات

نستدلّ على مثلث مخيمات "صالح"، "العودة" و"الياسمين" فيدلنا الى مقصدنا شاب سوري لفحته الشمس بقوة: "تنعطفون في اتجاه صورة الخميني يساراً نحو المخيمات". الصور ذات الإتجاهات السياسية المتنوعة تستمرّ هناك، كما في أنحاء كثيرة من لبنان، إتجاهات سير.

إمرأة في مقلبٍ متقدم من العمر تُمسك بيد طفل صغير، هي من بلدة "الرقة"، برفقتِها عشرة أولاد أعمارهم بين العامين و17 عاماً. مبتسمة، مرتاحة، هكذا تبدو حتى وهي ترفع السطل من المرحاض وهو كناية عن خيمة، متر بمتر، ممزقة، وترمي ما فيه من براز في الهواء الطلق. مجاريرٌ طبيعية مئة في المئة. تطلّ من غرفة جانبية صبية، مراهقة، حامل. هي ابنتها ولها من العمر 15 سنة. تعيش أيضاً في الخيمة نفسها. إبنة عمها أيضاً حامل وفي الخيمة نفس. هؤلاء لا يبالون في ظروف النزوح. إنهم لا يبالون لا في المستقبل ولا في الماضي ولا حتى بحاضرٍ منكوب. نُشفق عليهم. نُشفق جداً لكننا نُشفق أيضا على حالِنا.

الأتراك والأكراد والإيرانيون والأفغان والمرتزقة... مجموعات تتكرر تسميتها على ألسنة النازحين الذين يحكون ويسهبون عن الصراع الكردي- التركي على أراضيهم. هو سببٌ آخر يمنعهم من العودة. أحمد من حلب "بدو يسافر". يُخبرُنا بفرحٍ. ينوي الهجرة الى كندا، الى "أونتاريو" بالتحديد، مع زوجته وأولادِهِ الأربعة "على حساب الأمم المتحدة". فرحٌ هو بالآتي حتى ولو كان مجهولاً "فلبنان لا يُطاق". يُعبّر هؤلاء عن غبنٍ وعتب. والحلّ؟ أليس هناك من حلول؟

ننظرُ الى الأطفالِ الذين يلعبون. نطلب من حسين (7 أعوام ويرتدي ثياب الصاعقة) أن يُخبر أحمد (4 سنوات) عن سوريا فيُخبره قصة رئيسٍ سوريٍّ سمع عنه الكثير:"هوي طويل، نحيل، شعرو أسود، بلا دقن". البقية ليست للنشر.

الموازنة انتهت، والملف المقبل قد يكون عودة النازحين. مستوصفٌ عند المدخل. 11 طبيباً يتناوبون فيه وأكثر ما يلفتنا إعلان: هنا طبيبة إختصاصية في أمراض العقم. إختصاصيو الأمراض الجرثومية موجودون أيضاً. نعبرُ الى قلبِ المخيم. مركزٌ للغوث وخيمٌ مرقمة على مدّ النظر بلونٍ واحد. مخيم العودة يبدو وكأن سكانه صامدون هنا الى الأبد. الشمس تستمرّ حارقة والأطفال يلعبون تحت قرصها والنساء يتسامرن بلا "ضربات شمس". رجلٌ خرج للتوّ من مركز الغوث يُخبر: "يوجد 400 خيمة هنا، يسكن النازحون حالياً في 320 منها، وهاجر ثمانون بيتاً الى بريطانيا وسويسرا وكندا. أما أنا فأوراقي في السفارة الأميركية في بيروت. تأخذ الأمم المتحدة تفاصيل عنا وتقدمها الى سفارات الدول وكل دولة تختار منا من تختار" ويستطرد: "كانت أوراقي تسلك طريقها الى أن أتى ترامب. يا ويلو من الله."!

خيمٌ للإيجار

إيجار الخيمة في مخيم العودة 50 ألف ليرة شهرياً، ضمنها تعبئة خزانات المياه مرة كل 15 يوماً، وكهرباء المولد بين الثامنة صباحا والثالثة ظهراً، وبين السادسة عصراً والثانية عشرة بعد منتصف الليل. مخيم الياسمين المجاور يتشكل من مئتي خيمة. الخيم مجهزة بموقدة ومبرد وصحون لاقطة. كل مقومات العيش هنا. أبو أحمد رقم خيمته 209 يتاجر ببيع الحفاضات. تجارة مربحة في مخيمي العودة والياسمين.

وفي الخيمة رقم 190 يعيش ابراهيم خضر حمادة مع 12 ولداً وهو من ريف حلب. بيت فياض يعيشون في الخيمة رقم 212 والحجة التي اعتقل ولدها محمد في إدلب وهاجرت كنتها الى هولندا تريد المساعدة "الأمم المتحدة فصلتني وزوجي المقعد وما عاد معي حتى ثمن ربطة الخبز". ولِماذا لا تعود؟ تجيب "ما عندي بيت وما معي مصاري".

أسبابٌ كثيرة تمنعهم، من العودة. لكن ماذا عن هروبهم من بطش النظام؟ يتجنبُ الكثير من النازحين التحدث في هذه النقطة لأن ثلاثة أرباع الذين يعيشون هنا، في المخيمات، يروحون ويجيئون. تبدلت معادلة الهروب الأولى واختلفت في تسعة أعوام كثيراً.

"طريق السعادة". هو شارع يوصل العابر بين المخيمات. الرجال المسنون، النازحون، يتسامرون تحت أشجار الشربين المتعملقة، في برّ الياس، جنب مخيم العودة. أحدهم يشير الى جبل مطل على المخيم في كل مرة يتحدث فيها عن الزبداني. هو من هناك. ويتحدث عن قدوم نجله أمس "تهريب" الى هنا. تهريب؟ كيف؟ قيل أن لبنان يُحكِم سيطرته على معابر التهريب؟ يرسم النازح السوري ابتسامة فيها كثير من المعاني!

النازحون السوريون في المخيمات اللبنانية يبتسمون، بعضهم على مضض، لكن كثيراً منهم اعتادوا على قسائم الأمم المتحدة ومساعدات الجمعيات الإغاثية الكثيرة التي تنغل بينهم، وباتوا يتناقلون حججاً كثيرة للبقاء! وهذه هي الطامة!

ملفُ النازحين السوريين في لبنان أكبر بكثير من لبنان!

تاجر لبناني من الفرزل كان يعمل في توضيب الفاكهة والخضار وشحنها عبر سوريا أصبح اليوم عاطلاً من العمل يُخبر: "ما عاد أمامي سوى معبر نصيب، والضرائب التي تفرض علينا في الأردن هائلة. يطلبون منا على الحدود إنزال البضاعة المشحونة والموضبة في حرارة درجتين الى الأرض، فتتعرض الى حرارة تصل الى أربعين درجة وتفسد. في المقابل هم يُهرّبون كل شيء من سوريا وكل ما يعوز سوريا من لبنان قادرون على تهريبه. كل النهر الكبير في عكار مفتوح. والتهريب يتم من كل أراضي الهرمل. ضبط تهريب البشر والحجر هراء. وهو لا يُطبق إلا علينا حيث بتّ أتكبد المال الباهظ كي أنقل الكرز من البقاع الى الخليج بحراً أو جواً".

الشبان، في عمر العشرين، لا يريدون العودة خوفاً من أن يؤخذوا الى التجنيد الإجباري الذي يبقى قابلاً للتطبيق في سوريا حتى عمر الخمسين، ما يعني حسابياً وجوب تمضية ثلاثين عاماً بعد لتجنب كأس التجنيد! الكبار لا يريدون العودة لأن منازلهم دمرت في الحرب، وليس لديهم لا النية لإعادة ترميمها ولا القدرة ، إذاً هم باقون هنا الى أجلٍ بعيد. النساء اعتدن العيش هنا. 29 في المئة من الفتيات السوريات المراهقات تزوجن في المخيمات. أطفالٌ كثيرون ولدوا. مئة ألف مولود سوري سُجلوا رسمياً في لبنان وولادات أخرى كثيرة لم تُسجل. الملف يكبر. الملف أصبح شائكاً أكثر.

التهريب باقٍ أسباب "اللاعودة"!


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.