ترجيح عمر جديد لنواة كوكب الأرض

02 : 00

كشف بعض العلماء الجيولوجيين أخيراً عن تقديرات جديدة بشأن العمر المحتمل لنواة كوكب الأرض الداخلية، مرجحين أن يكون أقلّ مما كنا نعتقده في وقت سابق. وأجرى الباحثون دراستهم من خلال نظام محاكاة متقدم لمعرفة العمر التقريبي لنواة كوكب الأرض الداخلية، على نحو أكثر دقة.

وبحسب ما نقلت صحيفة "إندبندنت"، فإن الباحثين يرجحون أن يكون عمر نواة الكوكب ما بين مليار و1.3 مليار سنة.

وهذا التقدير الجديد أقلّ بكثير من الأرقام التي كانت متداولة في وقت سابق، وكانت تتحدث عن عمر يمتد الى 4.5 مليارات سنة.

ويشير الخبراء إلى أن تقدير هذه الأرقام مهم جداً، إذ يساعد على فهم ما يقع داخل الأرض وكيف يؤثر الأمر على الحرارة وما يعرف بـ"المولد الأرضي" أو الآلية التي تبقي على المجال المغنطيسي للأرض في مكانه وتضمن حمايتنا من أشعة الشمس المضرة.

وتلعب النواة الداخلية للأرض المسماة لبّ الأرض دوراً حيوياً في توليد وتدعيم الدرع المغناطيسية التي تحمي الكوكب من الرياح الشمسية الضارة وتيارات الإشعاع الشمسي، وتجعل الأرض مكاناً صالحاً لعيش البشر. ويتميز لب الأرض بالصلابة وارتفاع درجة حرارته ارتفاعاً كبيراً.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.