مخرجة روسية تصوّر فيلماً عن لبنان: ظننتُ أنّ الحرب اندلعت

02 : 00

خلال تصوير أحد مشاهد "الغضب"

كشفت المخرجة الروسية الشابة ماريا إيفانوفا أنّ الانفجار في ميناء بيروت أدخل تعديلات على سيناريو فيلمها "الغضب" الدرامي الذي كانت تصوره في لبنان. وأشارت إيفانوفا الى أنها "سمعت صوت الانفجار خلال تصوير مشاهد فيلمها في منطقة تبعد 40 كيلومتراً عن بيروت، فظنّت حينها أنّ الحرب قد اندلعت، ثم حاولت الاتصال بالسفارة الروسية في بيروت لتساعدها في الإجلاء".

ويقضي سيناريو الفيلم بتصوير شخصية لبنانية في أحد المقاهي بوسط بيروت، ثم تبيّن أنّ هذا المقهى دمره الانفجار تماماً.

ولفتت إيفانوفا إلى أن عملية التصوير استغرقت فترة تزيد عما كانت قد خططت له لضرورة البحث عن مواقع جديدة لتصوير المشاهد. وقالت: "بعد أن عدت إلى موسكو وفي ظلّ الحجر الصحي قررت إدخال تعديلات مناسبة على فيلمي".

يذكر أن المخرجة الروسية تتعاون في الآونة الأخيرة مع مخرجين لبنانيين بهدف إخراج أول فيلم سينمائي لها، مع العلم أنها قد صوّرت سابقاً أفلاماً وثائقية فقط.

ويروي فيلم "الغضب" قصة فتاة شابة هربت من عائلتها حيث عاشت مع أمها لتلتقي شاباً غربياً وتقع في حبه بعدها.

ويستند سيناريو الفيلم الى حوار يدور بين الفتاة من جهة وصحافي من جهة أخرى. وتنوي إيفانوفا عرض فيلمها في المهرجانات الدولية والروسية.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.