75845

الإصابات

612

الوفيات

37887

المتعافون

روي أبو زيد

رحيل الرومانسي "صاحب الأخلاق الطيبة"

محمود ياسين...

15 تشرين الأول 2020

02 : 00

"رحل حبيب عمري خلاص" بهذه العبارة أعلنت الفنانة المصرية شهيرة على "فيسبوك" رحيل زوجها الممثل الكبير وأحد عمالقة السينما المصرية الفنان محمود ياسين.

وتُوفي ياسين عن عمر يناهز 79 عاماً، بعد أن أغنى أرشيف السينما المصرية بالعديد من الأعمال الخالدة على الشاشة.

وكتب نجله الفنان والمؤلف عمرو محمود ياسين على "فيسبوك": "توفي الى رحمة الله تعالى والدي الفنان محمود ياسين.. انا لله وانا اليه راجعون.. أسألكم الدعاء".

وكان ياسين يعاني حالة صحية غير مستقرة في الآونة الأخيرة دون ايضاح تفاصيل من جانب أسرته عنها.

وكانت انتشرت في آب الفائت شائعة عن وفاته بسبب مرض الزهايمر، إلا أن أسرته نفت ذلك وأوضحت ابنته الممثلة المصرية رانيا محمود ياسين للاعلام المحلي أن والدها يعاني فقط من "بعض فقدان الذاكرة".



مع شهيرة



وكتبت رانيا على "السوشيل ميديا": "بحبك أوي.. وداعاً يا حبيبي.. أبي في ذمة الله". وأرفقت تعليقها بصورة لها وهي طفلة صغيرة مع والدها.

يشار الى أنّ ياسين من مواليد محافظة بورسعيد الساحلية في شمال مصر، تخرج من كلية الحقوق وبدأ مسيرته الفنية في أواخر الستينات من خلال المسرح.

وكانت بطولته الأولى كممثل أمام الفنانة المصرية الكبيرة الراحلة شادية حيث جسّد شخصية "حمدي" في فيلم "نحن لا نزرع الشوك" عام 1970.

وللفنان الراحل العديد من الأدوار السينمائية والدرامية التي خلدت في ذاكرة المشاهدين مثل أدواره في فيلم "أفواه وأرانب" وفيلم "الخيط الرفيع" أمام النجمة المصرية الراحلة فاتن حمامة وفيلم "على من نطلق الرصاص" مع النجمة الراحلة سعاد حسني وفيلم "الجلسة سرية" مع النجمة يسرا.



مع نجلاء فتحي



وتعتبر الأفلام التي قدّمها مع نجلاء فتحي من أهم وأعظم أعماله، حيث شكلا ثنائياً فنياً رائعاً. وقدما سلسلة من الأفلام الرومانسية المتميزة والتي يزيد عددها على 20 عملاً، أهمها "اختي" (1971) للمخرج هنري بركات عن رائعة الكاتب إحسان عبد القدوس، ثم "الشيطان امرأة" (1972) لنيازي مصطفى، و"شباب يحترق" (1972) لمحمود فريد، و"حب وكبرياء" (1972) مع حسين فهمي للمخرج حسن الإمام، و"العاطفة والجسد" مع رشدي أباظة والمخرج حسن رمزي، و"أنف وثلاث عيون" (1972) مع ماجدة والمخرج حسين كمال، و"سنة أولى حب" (1976) مع بوسي، و"لا يا من كنت حبيبي" (1976) مع سمير صبري، و"وتمضي الأحزان" (1979) للمخرج أحمد ياسين.

وشارك ياسين بعض النجوم الشباب في أفلامهم، على مدار العشر سنوات الأخيرة، وبرع في تأدية أدوار لا تنسى مثل دوره في فيلم "الجزيرة" مع الممثل المصري أحمد السقا وفيلم "الوعد" مع آسر ياسين.



مع حفيده محمود ياسين



ومن أبرز أعمال الدراما للنجم الراحل مسلسلات "غداً تتفتح الزهور" و"اللقاء الثاني" و"سوق العصر" و"العصيان"، و"أبو حنيفة النعمان".

واشتهر ياسين أيضاً بالتعليق الصوتي خصوصاً في الأعمال الفنية الدينية سواء في التلفزيون أو الاذاعة وذلك لما كان يمتلكه من صوت قوي رخيم، ولعل فيلم "الرسالة" للمخرج السوري مصطفى العقاد هو أحد أشهر أدوار ياسين الصوتية.

ونعى الناقد الفني المصري البارز طارق الشناوي رحيل ياسين على صفحتــه على "فيسبوك" قائلاً "محمود يس جان السينما العربية الأول وداعاً. القامة والقيمة والالتزام والجدية والتقدير صفـات متعددة صـارت قرينة باسمه... سيظل بيننا حياً ومتألقاً علـى كل الشاشات".وكتب رئيس هيئة الترفيه السعودية تركي آل الشيخ على تويتر "فقدنا رمزاً عربياً أعطى الكثير".

من جهته، أشار حفيده الفنان الشاب محمود عمرو ياسين الى أنّ "جده كان دائم الحرص على إبداء النصيحة لأحفاده"، وقال: "كنا بنروح نصلي مع بعض كل يوم جمعة، وبعد الصلاة نروح أنا وابن عمتي لمكتب جدي ونقعد بالساعات معاه، وكان جدي بيتكلم معانا عن الدين وعن الحياة عموماً وعن ذكرياته في بلده بورسعيد". وأضاف حفيده، أن "الفنان الراحل من عشاق بورسعيد إذ كان يعتبر دوماً أنّ أبناءها من أكثر الناس "الجدعان" الذين تعامل معهم"، مردفاً أنه "كان يحبّ مشاهدة مباراة كرة القدم كثيراً".

ومن أهم الفنانين الذين اعربوا عن حزنهم لوفاة ياسين:

الفنانة أحلام التي قالت: "رحمة الله عليه ياما اسعدنا بأفلامه العظيمة. أنا واحدة من ملايين محبينه ادعو له جزاكم الله خيراً، محمود ياسين في ذمة الله".

بدورها قالت الممثلة ماغي بوغصن: "في ناس لو رحلت بالجسد بتبقى. الف رحمة على روحك محمود ياسين عطاؤك على الشاشة رح يبقى".

الفنان محمد هنيدي استعاد ذكريات طفولته التي رسمت في زمن الفن الجميل، وقال: "البقاء لله في الفنان الكبير محمود ياسين.. ربنا يرحمك يارب".

أما الفنانة ليلى علوي فأعربت عن حزنها للفراق قائلةً: "وداعاً فتى الشاشة الأول وهرم من أهرام الفن والثقافة في مصر والوطن العربي.مع السلامة محمود ياسين صاحب سنوات النجاح والخبرة والأعمال الخالدة.. الى رحمة الله عزائي لأسرته وأحبابه الفنانة شهيرة وعمرو ورانيا محمود ياسين ومحبي فتى الشاشة جميعاً من المحيط الى الخليج".

ولفتت الفنانة كارول سماحة الى أنّ "ياسين هو أسطورة من أساطير السينما العربية التي تذكرنا بالزمن الجميل وبالعصر الذهبي"، وأضافت: "شكراً لعطائك ولإخلاصك لفنك ولجمهورك".



مع فاتن حمامة



وتوجّه المخرج عادل سرحان الى الراحل بالقول: "وداعاً محمود ياسين. لقد أغنيت السينما المصرية و العربية لعدة عقود رحمه الله ولعائلته الصبر والسلوان".

وكتبت الممثلة درة زروق: "الله يرحم الفنان الكبير صاحب التاريخ العظيم والصوت الرخيم والحضور المميز والخلق الرفيعة الأستاذ محمود ياسين وخالص التعازي للفنانة شهيرة وصديقي وأخويا عمرو محمود ياسين ورانيا ياسين وكل الأسرة والى الجمهور المصري وجمهوره في كل الوطن العربي".

وأكد الفنان حسن الرداد أنّ ياسين هو من عمالقة الزمن الجميل، مردفاً: "رحم الله الفنان الكبيرمحمود ياسين الذي امتعنا وامتع الملايين بأعمال رائعة هادفة، اللهم صبر اهله وادخله الجنة مع الابرار".

من جهتها، أثنت الممثلة فيفي عبده على حسن اخلاق ياسين وقالت في هذا الصدد: "إنّا لله وإنّا إليه راجعون توفي إلى رحمة الله الاخ العزيز أبو أخلاق حلوة محمود ياسين في الجنة ونعيمها إن شاء الله يا رب يا رب ويصبر أسرته يا رب".

أما الفنانة إليسا التي أعربت عن حزنها لوفاة ياسين قالت: "مؤلم جداً خبر فقدان أحد أهم نجوم الفن المصري، محمود ياسين. نجم رافق مراحل العز والإبهار في السينما والتلفزيون في مصر، وشخصية نفتقدها اليوم وكل يوم. أحر التعازي لعائلته والشعب المصري برحيله".

يذكر أنّ ياسين حصد أكثر من 50 جائزة في مختلف المهرجانات التي أقيمت في مصر وخارجها.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.