مزارعو التبغ: زيادة الأسعار 100% أو لن نسلّم المحصول

02 : 00

من المقرر ان تبدأ إدارة حصر التبغ والتنباك "الريجي" تسلّم محصول التبغ من المزارعين في الجنوب يوم الاثنين المقبل. ومن المعروف ان الجنوب ينتج سنويا 5 ملايين كيلوغرام من التبغ، ومساحة الأرض المزروعة تبغاً توازي 55 الف دونم. ويطالب المزارعون بزيادة الأسعار لان كلفة الزراعة في ارتفاع متزايد، نظراً لانخفاض القوة الشرائية لليرة اللبنانية وارتفاع سعر الدولار، حيث ان المزارع يطالب بزيادة الأسعار بنسبة 100 في المئة عما كانت عليه في العام الماضي، أي 12 الفاً للكيلو الواحد ويهدد انه في حال عدم زيادة الأسعار فانه لن يسلم المحصول وسيقوم بإحراقه.

وفي هذا الاطار أوضح رئيس اتحاد مزارعي التبغ، نائب رئيس الاتحاد العمالي العام حسن فقيه لـ "الوكالة الوطنية للاعلام" ان "تعاوناً كبيراً سيحصل بيننا وبين ادارة حصر التبغ والتنباك على غرار السنوات الماضية، وهناك تفاهم مع المدير العام للريجي ناصيف سقلاوي، لزيادة الأسعار بنسبة 50 في المئة عن العام الماضي. نحن دائما نطالب بان يتم تحسين وضع المزارعين وان يتم تعزيز وضع مزارع التبغ وهناك جزء من القرى يعتمد بشكل كلي على زراعة التبغ ومنها بلدات عدشيت، تولين، القصيبة، رميش، بيت ليف وعيتا الجبل، يحمر، الشقيف وكفرتبنيت. وهناك حاجة وضرورة لمزارعي التبغ ان يكونوا مشمولين بالضمان الصحي والاجتماعي، وان يحصلوا على قروض بفائدة صفر، والمشكلة الآن أن الفائدة تتراوح بين 6 و7 في المئة في البنوك الموجودة".

وقال: "إن مزارعي التبغ احترقت مزروعاتهم في الحرائق الأخيرة التي طاولت الجنوب، ما ادى إلى إلحاق الخسارة بهم ولم يعوض عليهم. نطالب الهيئة العليا للإغاثة بأن تعوض عليهم، ومزارع التبغ ما زال يعاني من جراء القنابل العنقودية الاسرائيلية التي تقف عائقا امام الزراعة، وهي أدت إلى إصابة واستشهاد ما يقارب الـ 400 مواطن جلهم من مزارعي التبغ. الحقيقة أننا بحاجة إلى تعزيز واقع الزراعة ودعم الانماء المتوازن في المناطق لكي يصمد الناس في بيوتهم وأرضهم أمام الضائقة الاقتصادية".

وشدد فقيه على أن "هذه السنة، أي سعر سيعطى سيكون قليلا على المزارع لأن هناك انهياراً في العملة الوطنية فمتوسط سعر كيلو التبغ العام الماضي كان 12 الف ليرة أي ما يعادل 8 دولارات، سينطلق موسم شراء المحصول في 26 الجاري وستتم عملية البيع والشراء كالأعوام الماضية بروح إيجابية بيننا وبين الريجي وسيسودها التعاون"، مشدداً على أن "الأسعار ستزيد 50 في المئة عما كانت عليه في السابق.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.