باشينيان: لا حلّ ديبلوماسيّ... وسنُقاتل حتّى النهاية!

02 : 00

وزيرا خارجيّة روسيا وأرمينيا في موسكو أمس (أ ف ب)

في موقف واضح وصريح، رأى رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان أمس أنّه لا يوجد "حلّ ديبلوماسي" في النزاع مع أذربيجان حول جمهوريّة ناغورني قره باغ المدعومة من يريفان. وقال باشينيان: "علينا الإقرار بأنّ لا حلّ ديبلوماسيّاً لقضيّة قره باغ، الآن ولفترة طويلة مقبلة"، وحضّ الأرمن على التوجّه للقتال حتّى "النصر أو الهزيمة".

واعتبر أن "الشعب الأرمني لن يستطيع التوصّل إلى حلّ مقبول له لنزاع قره باغ إلّا بالسلاح"، مشيراً إلى أن أذربيجان ترفض اقتراحات الجانب الأرميني لتسوية النزاع على أساس حلول وسط متبادلة، ولا تقبل أي حلول سوى استسلام جمهوريّة قره باغ.

وشدّد رئيس الوزراء الأرميني على أن موقف بلاده ثابت ولا يُشكّل موضع نقاش منذ أوائل التسعينات، وهو يقضي بأنّه "لا أرمينيا من دون أرتساخ"، داعياً جميع مسؤولي المدن والمقاطعات والقرى والأحزاب السياسيّة والمنظّمات المدنيّة والتجاريّة إلى "تنظيم وحدات متطوّعين للقتال" إلى جانب المقاتلين الأرمن في قره باغ. ولفت إلى أن أذربيجان تُلقي بـ"آخر مواردها" في المعركة، مؤكداً أن باكو خسرت 10 آلاف عنصر في هذه المعارك الضارية، في وقت لا تنشر فيه أذربيجان حصائل حول خسائرها.

وفي الغضون، استقبل وزير الخارجيّة الروسي سيرغي لافروف في موسكو وزيرَيْ خارجيّة أرمينيا وأذربيجان كلّاً على حدة. وأوضحت الخارجيّة الروسيّة أن "لقاءات منفصلة" عُقِدَت الثلثاء والأربعاء بين لافروف ونظيرَيْه الأرميني والأذربيجاني. وأضافت أن "المحادثات تركّزت خلال المفاوضات على قضايا ملحّة مرتبطة بتنفيذ اتفاقَيْ وقف إطلاق النار اللذَيْن أُقرّا من قبل، وإيجاد الظروف اللازمة لتسوية دائمة للنزاع في قره باغ".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.