ذكرى تفجير "المارينز": عقوبات ودعوة أميركية لتصنيف "حزب الله" إرهابياً

02 : 00

10 ملايين دولار مقابل معلومات عن قياديين في "حزب الله"

بعد ساعات على العقوبات التي فرضتها الخزانة الاميركية على القياديّين في "حزب الله"، الشيخ نبيل قاووق وحسن البغدادي، استذكرت الولايات المتحدة الاميركية ذكرى تفجير ثكنة المارينز في بيروت عام 1983. وللمناسبة، أحيت السفارة الاميركية في بيروت ذكرى التفجير امس فنشرت فيديو على حسابها على "تويتر"، تذكّرت فيه التفجير، وحيّت "العسكريين الأميركيين الـ241 الذين قتلوا على يد "حزب الله" المدعوم من إيران في 23 تشرين الأول 1983، في هجوم مروّع على ثكنة المارينز في بيروت".

نشر الفيديو، ترافق مع موقف جديد لوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو دعا فيه كل دول العالم إلى تصنيف "حزب الله" كلياً منظمة إرهابية.

وقال في ذكرى التفجير: "هذا الهجوم، والهجمات الأخرى الكثيرة التي تلته في كل أنحاء العالم، يوضح التزام "حزب الله" بالعنف وإراقة الدماء، ويظهر عدم اكتراثه المستمر بأرواح الأشخاص الذين يدّعي حمايتهم. لقد كشفت هذه الأعمال الإرهابية قناع إيران، راعية "حزب الله"، كدولة خارجة عن القانون مستعدّة لمتابعة مصالحها الخبيثة بأي ثمن".

وجدد التزام بلاده بـ"منع "حزب الله" وداعمته إيران من إراقة المزيد من دماء الأبرياء في لبنان أو في أي مكان في العالم". وأكّد استمرارها "في استهداف وتعطيل وتفكيك شبكات تمويل "حزب الله" وعملياته"، و"في اتخاذ الإجراءات المتاحة لتجفيف أموال هذا الكيان الإرهابي والدعم الذي يحصل عليه".

وقال: "نحن ممتنون للدول في كل أنحاء العالم التي وضعت أو عملت على حظر أنشطة "حزب الله" كمنظمة إرهابية. بالعمل معاً، يمكننا ضمان أن المأساة التي حلت بالمارينز والبحارة والجنود الشجعان قبل 37 عاماً لن تتكرر أبداً".

ومساء وضعت الإدارة الأميركية مكافأة جديدة من 10 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عن محمد قصير ومحمد قاسم البزال وعلي قصير من "حزب الله".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.