جاد حداد

لماذا نقرأ أعمال أغاثا كريستي رغم مرور مئة سنة على أوّل مؤلفاتها؟

12 تشرين الثاني 2020

02 : 00

إنها الذكرى المئوية لصدور أول رواية للكاتبة الإنكليزية أغاثا كريستي بعنوانThe Mysterious Affair at Styles (قضية ستايلز الغامضة). لكن في مكانٍ ما من العالم، يقرأ أحد الأشخاص على الأرجح هذا الكتاب للمرة الأولى في هذه اللحظة بالذات. ما سبب هذه الظاهرة؟

توفيت كريستي في العام 1976 لكنها لا تزال قوة مؤثرة في عالم النشر. تشمل معظم متاجر المطارات عدداً من كتبها ولا تكفّ مؤلفاتها "الجديدة" عن التدفق. صدرت رواية Midwinter Murder (جريمة قتل في منتصف الشتاء) التي تشمل 12 قصة منذ فترة قصيرة مثلاً.

لطالما كان أسلوبها يتّسم بطابع مألوف. تُعتبر كتبها "مريحة" لأنها تتخلى عن مشاهد الدم والحزن وتُركّز على الألغاز في جرائم القتل (بالكاد ذكرت الحرب العالمية الثانية مثلاً رغم تزامنها مع أحداث قصصها، لكنها تتعمق في تداعيات تلك الحرب، بما في ذلك سياسة التقنين التي استمرت حتى فترة الخمسينات).

كتبت كريستي سيرتها الذاتية من دون أن تكشف معلومات مثيرة عن نفسها، لكنّ حياتها الواقعية كانت غامضة بامتياز. هي لم تكن متديّنة بل تحب المسرح، لا الممثلين. ولم تكن مولعة بالأولاد وتفضّل الرجال على النساء. كانت تحب الأدب وتذكر شكسبير بشكلٍ متكرر في أعمالها، لكنها تجاهلت جاين أوستن وأشارت إلى تشارلز ديكنز مرة واحدة.

كانت كريستي امرأة ساذجة بطبيعتها وقد تحمّلت عدداً كبيراً من المآسي: هجرها زوجها الأول علناً، وخسرت والدَيها فجأةً، وشهدت على أهوال الحرب العالمية الأولى حين كانت ممرضة، وأصيبت بمرض نفسي أجبرها على الاختفاء لوقتٍ طويل. من يستطيع لومها إذاً عندما قررت أن تجد ملاذاً لها في مشاكل خيالية وقابلة للحل في إطار 200 صفحة؟

يتّسم كل كتاب ألّفته كريستي بميزة معينة. لكن إذا كنتَ لا تملك الوقت الكافي لقراءة كتبها الثمانين كاملة، نلخّص لك في ما يلي أهم العوامل التي تفسّر رواج أعمالها حتى الآن.





كتبها خالدة

إذا كنت تبحث عن أفضل أعمال كريستي، ننصحك بالغوص في كتب The A.B.C. Murders (جرائم الأبجدية) و Murder on the Orient Express (جريمة في قطار الشرق السريع) وThe Murder of Roger Ackroyd (مقتل روجر أكرويد). تتمحور هذه الأعمال كلها حول شخصية التحري "بوارو". في المقابل، تشمل أفضل الكتب من بطولة "الآنسة ماربل"، التحرية الماكرة الشهيرة، روايات A Murder Is Announced (إعلان عن جريمة) و Murder at the Vicarage (جريمة في قرية) وThe Moving Finger (الإصبع المتحرك). إذا ساورك أدنى شك، اختر كتاباً من فترة الثلاثينات فقد كانت أعمالها في تلك الحقبة ممتازة. لكن يمكنك أن تغفل عن أعمال الستينات لأن كريستي حاولت حينها أن تتخذ منحىً عصرياً مغايراً.



حياتها غامضة


في العام 1926، اختفت الكاتبة الشهيرة طوال 11 يوماً بعدما تركها زوجها الأول من أجل سكرتيرته. في نهاية المطاف، تبيّن أنها دخلت إلى منتجع باسم تلك السكرتيرة، لكن لم تكشف كريستي أي تفاصيل عن الموضوع. صدر فيلم مبني على التكهنات بعد وفاتها وكان من بطولة فانيسا ريدغريف بدور كريستي وداستن هوفمان بدور التحري الخيالي. وتتمحور مسرحية واحدة على الأقل حول فترة اختفائها أيضاً. وفق مسرحية Seek (البحث) للكاتبة سوزان سون هي ستانتون، ذهبت الروائية في تلك الفترة إلى هاواي لعيش علاقة غرامية قوية في مزرعة أناناس!


من الكتب إلى الشاشة


في الأفلام والأعمال التلفزيونية، لطالما كانت كريستي مصدر إلهام لا ينضب. كان فيلم Murder on the Orient Express العمل الذي أحدث أكبر ضجة وفازت الممثلة إنغريد بيرغمان بجائزة أوسكار بفضله. ومن المتوقع أن يعيد بن أفليك تقديم نسخة جديدة من فيلم التشويق الذكي Witness for the Prosecution (شاهد على المحاكمة) الذي كان من بطولة تشارلز لوتون ومارلين ديتريتش في العام 1957. كذلك، تحب "خدمة البث العام" الأميركية مؤلفات كريستي، لذا أنتجت أعمالاً تلفزيونية مثل مسلسلَي And Then Were None (ثم لم يكن هناك شيء) و Masterpiece Mystery (لغز التحفة الفنية)، وهما من بطولة شخصيتَي "بوارو" و"الآنسة ماربل" معاً.

بما أن التحري الأساسي في قصصها لا يتجاوز عمر الخمسين عموماً، تبدو روايات كريستي خالدة. لكن بالإضافة إلى الحبكات المثيرة والشخصيات الحيوية، تعكس هذه الروايات أيضاً طبيعة المجتمع الذي كانت تعيش فيه الكاتبة. تكشف رواياتها الأولى عنصرية امرأةٍ نشأت في جو من الحماية المفرطة في أواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين. لكن سافرت كريستي كثيراً على مر حياتها، ما ساعدها على الهرب من العقلية الريفية الضيقة. بقيت كريستي جزءاً راسخاً من البنية الطبقية السائدة في إنكلترا، لكن توسّعت آراؤها حول المسائل العرقية بشكلٍ ملحوظ. منذ العام 1950، حين كانت المثلية الجنسية لا تزال جريمة يعاقب عليها القانون في بريطانيا، شملت روايتها A Murder Is Announced ثنائياً نسائياً له طابع مُحبّب.





نهايات متكاملة


كانت كريستي تتفوق على م. نايت شيامالان في قدرتها على إحداث المفاجآت. من دون ذكر عناوين محددة، يمكن القول إن ابتكاراتها تشمل قصصاً حيث يتعلق عنصر المفاجأة بطفل أو شرطي أو حيث تتصادم جميع الشخصيات أو يعترف الراوي بالحدث المفاجئ قبل أن يتبين أنه مخطئ. صدرت روايتها المثيرة للجدل The Murder of Roger Ackroyd في مرحلة مبكرة من مسيرتها المهنية لكنها شملت مجموعة من أفضل التحولات في الأحداث وخطوط النهاية.

غالباً ما تستوحي كريستي أفكارها من التاريخ، لا سيما في كتابMurder on the Orient Express، حيث تدور الأحداث غداة عملية خطف جريئة ومقتبسة من مقتل طفل تشارلز وآن مورو ليندبيرغ. كذلك، كانت المأساة الحقيقية في حياة الممثلة جين تيرني مصدر إلهام لها في كتاب The Mirror Crack'd (المرآة المتصدّعة). أخيراً، استوحت كتبها في فترة الخمسينات من التجارب الاجتماعية التي أجراها عالِم النفس الاجتماعي ستانلي ميلغرام عن استعداد البشر لإيذاء الغرباء.


شخصية مضحكة


تبدو كريستي عابسة في جميع صورها تقريباً ولهذا السبب على الأرجح لا يعتبرها الكثيرون مرحة، لكنها كانت مضحكة فعلاً في معظم الأوقات. على سبيل المثال، لا تكتفي شخصية الكاتبة الغامضة "أريادني أوليفر" بتناول التفاح في حوض الاستحمام (على غرار كريستي)، بل إنها مفكّرة فكاهية ممتعة لا تكف عن التذمر من التحري الأجنبي لدرجة أن تتمنى لو أنها لم تخترعه يوماً!





أجواء الرعب في المنازل الكبرى

في السنة الماضية، استعمل فيلم Knives Out (أخرجوا السكاكين) الأسلوب الذي اشتهرت به كريستي في قصصها، أي جمع شخصيات مشبوهة في منزل ضخم والتخلص منها واحدة تلو الأخرى. وعلى غرار مسلسل Downton Abbey، تتناول كتب كريستي الحقبة التي شهدت تحوّل تلك المنازل إلى ركام لأن أصحابها ما كانوا يستطيعون تحمّل كلفة الضرائب أو أجور الخدم للحفاظ على ممتلكاتهم. في النهاية، تحوّل جزء كبير من تلك العقارات إلى فنادق أو مدارس، وسرعان ما أصبحت هذه الأماكن أيضاً ساحات جريمة في قصص أغاثا كريستي.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.