آثار كوفيد-19 النفسية والعاطفية على أطفال الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

18 : 03

تَسبب وجود أكثر من 3 ملايين حالة مؤكدة من "كوفيد-19" في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في اضطراب حياة ملايين الأطفال في المنطقة. بحسب آخر استطلاعات وبيانات اليونيسف، جاء الوباء ليفاقم من الآثار المترتبة على رفاهية الأطفال وتغذيتهم وصحتهم النفسية والتعليم.

تمكنت اليونيسف وشركاؤها من الوصول إلى حوالي 7,000 عائلة في سبعة بلدان، مغطّية بذلك احتياجات ما يقرب من 13,000 طفل. وفقًا للاستطلاعات التي يتم إصدارها بمناسبة اليوم العالمي للطفل، ذكرت جميع العائلات تقريبًا أن أطفالها تأثروا سلبًا بالجائحة.

وقال تيد شيبان، المدير الإقليمي لليونيسف في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: " كان للقيود المفروضة على الحركة وإغلاق المدارس تأثيراً شديداً على الروتين اليومي للأطفال وتفاعلاتهم الاجتماعية وفي النهاية على صحتهم النفسية". وأضاف قائلاً: "كلما طالت الجائحة، زاد تأثيرها على الأطفال. إنه من الضروري أن نواصل البحث عن حلول مبتكرة لمواجهة تأثير "كوفيد" ودعم أطفالنا بالرعاية النفسية الاجتماعية والتعلم المدمج أو عن بعد وتدابير الحماية الاجتماعية بما في ذلك الحوالات النقدية".

وورد في الإستطلاعات ما يلي:

• صرّح أكثر من نصف المشاركين في الاستطلاع أن أطفالهم يعانون نفسياً وعاطفياً.

• أعرب ما يقرب من 40 في المائة من المشاركين في الاستطلاع عن قلقهم بشأن الأضرار التي تُلحقها أزمة "كوفيد-19" بتعلّم أطفالهم.

• صرّح نصف الآباء وأولياء الأمور بأن التعلم عن بعد لم يكن فعالاً بسبب نقص الموارد ونقص دعم الأفراد البالغين وصعوبة الاتصال بالمعلمين.

• ذكر شخص من بين كل خمسة مشاركين تقريبًا التأثير المالي ونقص النقود التي يمكن إنفاقها على الطعام.

مع بقاء المزيد من العائلات في جميع أنحاء المنطقة في منازلهم خلال فترة من الانكماش الاقتصادي، يتزايد القلق والتوتر ومعه احتمال العنف المنزلي. وقد زاد الوباء من الصعوبات الاقتصادية، حيث كان عمال المياومة والعاملون في القطاعات غير الرسمية هم الأكثر تضرراً. تقدر اليونيسف أن عدد الأطفال الذين يعيشون ضمن عائلات فقيرة[2] في المنطقة قد يصل إلى 60.1 مليون بحلول نهاية عام 2020، مقارنة بـ 50.4 مليون قبل بداية أزمة "كوفيد-١٩". لا يزال الضرر الواقع على الوصول للخدمات الصحية كبيرًا، إذ فوّت 9 ملايين طفل فرصة الحصول على لقاحاتهم ضد شلل الأطفال والحصبة.

يشار الى أنه تم الإفراج عن أكثر من 3,000 طفل من مراكز الاحتجاز في 13 دولة حول المنطقة. قدمت تسع دول مساعدات نقدية لأكثر من 12.5 مليون أسرة وانخفض عدد الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال بمقدار النصف مقارنة بعام 2019. يشمل ذلك عدد الأطفال القتلى والجرحى والهجمات على المدارس والمستشفيات.

ويقول شيبان: "يمكننا تحويل هذا الجائحة إلى فرصة لإصلاح الأنظمة التي تخدم الأطفال وتحسين وصول الأطفال إلى الخدمات بما في ذلك التعليم الجيد مع التركيز على المهارات والرعاية الصحية الأولية ودعم الصحة النفسية والخدمات لمواجهة العنف المنزلي والعنف القائم على النوع الاجتماعي"

ستستمر اليونيسف بدعم الحكومات والمجتمع المدني والقطاع الخاص والمؤسسات والأفراد في أنحاء المنطقة.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.