جان صدقه

اضطهاد المسيحيّين في العالم للعام 2020

31 كانون الأول 2020

02 : 00

أمّا شاول فكان لم يزل ينفث تهدّداً وقتلاً على تلاميذ الربّ. فتقدّم إلى رئيس الكهنة وطلب منه رسائل إلى دمشق إلى الجماعات حتّى إذا وجد أناساً من الطريق رجالاً أو نساء يسوقهم موثقين إلى أورشليم. في ذهابه حدث أنّه اقترب إلى دمشق فبغتة أبرق حوله نور من السماء. فسقط على الارض وسمع صوتاً قائلاً له شاول شاول لماذا تضطهدني. فقال من أنت يا سيّد. فقال الـربّ أنا يسوع الذي أنت تضـطـــهــده (أعمال الرسل 9: 1-5).

إستشهاد 21 مصريّاً قبطيّاً

منذ 2020 سنة، والشاوليّون يضطهدونه. أكثر من 245 مليون مسيحيّ من أصل حوالى ملياري مسيحيّ في العالم، أي حوالى واحد من كلّ ثمانية، تعرّضوا للإضطهاد في 2018؛ و260 مليوناً في 2019؛ وفي 2020، تعاظم الإضطهاد بشكل غير مسبوق. فقد أبرز مركز بيو للأبحاث Pew Research Center في الدراسة السنويّة الحادية عشرة التي استقصت القيود المفروضة على حريّة الدين في 198 دولة، أنّ 40% من سكّان العالم يواجهون عقبات كبيرة في حريّة العبادة، وأنّ المسيحيّين يُضطهدون في أكثر من 25 دولة.

إحصاءات صادمة

إذاً، من أصل 260 مليون مسيحيّ في جميع أنحاء العالم يواجهون الاضطهاد في أكثر من 25 دولة في العالم، يستشهد 8 مسيحيّين بسبب إيمانهم كلّ يوم، ففي 2019 قُتل 2983 مسيحيّاً بسبب إيمانهم؛ وفي 2018 قُتل 4305 بما في ذلك 1350 في نيجيريا وحدها، و924 في جمهورية أفريقيا الوسطى، و200 في سريلانكا؛ وفي 2017 صُفّي 3066 منهم. والدول الأشدّ اضطهاداً هي نيجيريا والهند والكاميرون والنيجر وكوريا الشماليّة وأفغانستان والصومال وبوركينا فاسو وإندونيسيا وباكستان وإريتريا وكازاخستان وإيران وأوزبكستان والجزائر وأذربيجان وتركيّا وتشاد وجمهورية الكونغو الديموقراطيّة وطاجيكستان وتايلاند والصين حيث نمت الكنيسة البروتستانتيّة من 1.3 مليون مؤمن في 1949 إلى 81 مليوناً على الأقلّ في 2019، كما نمت الكنيسة الكاثوليكيّة من 3 ملايين مؤمن إلى أكثر من 12 مليوناً خلال المرحلة عينها. أمّا فيتنام فتحرّم الجنسية لمسيحيّي الهمونغ الذين يعدّون أكثر من 175 ألفاً.

وتعتبر الهند الأقليّة المسيحيّة تهديداً ضدّ الهويّة الوطنيّة، وعلى سبيل المثال، شدّدت ولاية هيماشال براديش، وهي ولاية جبليّة في شمال الهند، قانونها المناهض للتحوّل إلى دين آخر، وعاقبت أيّ شخص متّهم بالتحوّل بالقوّة أو الاحتيال أو التحريض إلى السجن لمدّة 5 سنوات. وتظهر الأرقام زيادة بنسبة 1.19% في إجمالي النقاط التراكميّة لـ 50 دولة في مؤشّر 2020 مقارنة بمؤشّر 2019.

كما ارتفع معدّل الهجمات على الكنائس بنسبة مذهلة تبلغ 500 %، حيث كانت 182 كنيسة ومبنى مسيحيّاً هدفاً للعنف أسبوعيّاً، وهو رقم تضاعف بمقدار 5 % في عام واحد أي 9488 هجوماً مقارنة بـ 1847 في 2019. تشمل هذه الهجمات إغلاق الكنائس، وتعزى الزيادة الكبيرة إلى حدّ كبير إلى تصرّفات السلطات خصوصاً في الصين التي دمّرت أكثر من 5576 كنيسة في 2019.

وكما هو الحال في كلّ عام منذ 2002، احتلّت كوريا الشماليّة المركز الأوّل في هذه القائمة المحزنة حيث ثمّة أكثر من 300000 مسيحيّ، معظمهم من الكنيسة التي كانت موجودة قبل الحرب الكوريّة، يعيشون مهدّدين بأحكام الإعدام أو العمل القسريّ عند اكتشاف إيمانهم.

اضطهاد المسيحيّين "على شفا إبادة جماعيّة" في الشرق الأوسط

وفقاً لتقرير بتكليف من وزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية جيريمي هانت، فإن اضطهاد المسيحيين في بعض أنحاء العالم "قريب من الإبادة الجماعية" وأنّ المسيحية تخاطر بـ "الاستئصال" من أجزاء من الشرق الأوسط حيث لا تُظهر الأدلة المدى الجغرافي للاضطهاد ضد المسيحيين فحسب، بل تُظهر أيضاً شدّته المتزايدة. ويحذر التقرير من "خطر الاختفاء"، مشيراً إلى أن المسيحيين في فلسطين يمثلون أقل من 1.5% من السكان، وفي العراق انتقلوا من 1.5 مليون قبل 2003 إلى 120 ألفاً، وفي سوريا من 1.7 مليون في 2011 إلى أقل من 450.000، وفي لبنان من 60% إلى 37% والسبب الحروب العبثيّة الصغيرة.




لا تقوى عليها أبواب الجحيم

على الرغم من الاضطهادات، يتزايد عدد المسيحيين في العالم، إذ نشرت وكالة فيدس الإخباريّةFides News Service بتاريخ 20 تشرين الأوّل 2020 فهرساً إحصائيّاً يقدّم صورة حاليّة للكنيسة الكاثوليكيّة.

في ما يلي نظرة على الكنيسة الكاثوليكيّة بالأرقام:

• يشكّل الكاثوليك 17.73% من سكّان العالم. في كانون الأوّل (ديسمبر) 2018، بلغ عدد سكّان العالم 7.5 مليارات نسمة (بزيادة تزيد قليلاً عن 88 مليون شخص مقارنة بالعام السابق). بلغ عدد الكاثوليك في ذلك الوقت 1.32 مليار نسمة أي بزيادة إجماليّة قدرها 15.7 مليوناً مقارنة بالعام السابق. ظلّت نسبة الكاثوليك في العالم كما هي عند 17.73%.

• إنخفض عدد الأساقفة في العالم بمقدار 12 أسقفاً إلى 5377.

• إنخفض العدد الإجماليّ للكهنة في العالم هذا العام أيضاً إلى 414065 (-517). سجّلت القارة الأوروبيّة انخفاضاً كبيراً مرّة أخرى (-2.675). شهدت الولايات المتّحدة الأميركيّة أيضاً انخفاضاً كبيراً مع 104 كعدد أقل من الكهنة. تمّ تسجيل زيادات في أفريقيا (+1.391) وآسيا (+823) وأوقيانوسيا (+48).

• حدث انخفاض عامّ في عدد الراهبات بمقدار 7.249 راهبة ليبلغ المجموع 661 641. تمّ تسجيل زيادة مرّة أخرى في إفريقيا (+2.220) وفي آسيا (+1.218)، وانخفاض في أوروبا (-7.167) وأميركا (-3.253) وأوقيانوسيا (-267).

• يبلغ عدد المرسلين العلمانيّين في العالم 376188 بزيادة إجماليّة قدرها 20388 في أوروبا (+128) وأميركا (+8129) وآسيا (+12433) وانخفاض في أوقيانوسيا (-12) وفي أفريقيا (-290).

• إنخفض عدد مُعلِّمي التعليم المسيحيّ في العالم بمقدار 43697، ليصبح المجموع 3.076.624. تمّ تسجيل الانخفاضات في أميركا (-40.846)، وأوروبا (-9،418)، وأوقيانوسيا (-321)، وحصلت الزيادات في إفريقيا (+5.133) وفي آسيا (+1،755).

• إرتفع عدد الإكليريكيّين الرئيسيّين (الكبار) والأبرشيّة والرهبان هذا العام بمقدار 552 ليصل إلى 880 115. شوهدت زيادات في إفريقيا (+964)، في آسيا (+354) وفي أوقيانوسيا (+52)، والانخفاضات في أوروبا (-696) وفي أميركا (-122).

• إنخفض العدد الإجمالي للإكليريكيّين الصغار (المراهقين) والأبرشيّة والرهبان للعام الثالث على التوالي بمقدار 617 إلى 100164. حصل الانخفاض العام في جميع القارات باستثناء آسيا (+340): في أميركا (-529) وأفريقيا (-226) وأوروبا (-169) وأوقيانوسيا (-33).

• في مجال التعليم، تدير الكنيسة الكاثوليكية 73164 روضة أطفال تضمّ 7376858 تلميذاً منها 103146 مدرسة ابتدائيّة تضمّ ما يزيد قليلاً عن 35 مليون تلميذ؛ و49541 مدرسة ثانويّة تضمّ 19.3 مليون تلميذ. تقوم الكنيسة أيضاً بتعليم 2.25 مليون تلميذ في المدارس الثانويّة و3.7 ملايين طالب جامعيّ.

في الختام، لا قيمة للإيمان إذا لم يكن طوعياً حرّاً.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.