كانييه ويست وكيم كارداشيان منفصلان

02 : 00

كشفت شبكة "إن بي سي نيوز" أنّ مغني الراب الأميركي كانييه ويست وزوجته نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان منفصلان ويتابعان جلسات استشارية زوجية.

وأفادت مصادر مقربة من العائلة أن ويست البالغ الثالثة والأربعين كان على مدى الأشهر الأخيرة يعيش في وايومنغ (غرب الولايات المتحدة) فيما كانت كيم كارداشيان (40 عاماً) في كاليفورنيا مع أطفالهما الأربعة. وتتردد باستمرار شائعات عن فشل زواج النجمين الأميركيين اللذين عقدا قرانهما في إيطاليا في أيار 2014 في احتفال فخم، علماً أنه الزواج الأول لويست والثالث لكارداشيان.

وأكد المصدر لشبكة "ان بي سي نيوز" أن كانييه "يحب عائلته الكبيرة"، وأنه وزوجته قريبان جداً من بعضهما وشرعا في العلاج ويعملان على زواجهما. وقد ناقش الزوجان الطلاق لكن كيم كارداشيان لم تبدأ بإجراءات الطلاق.

وأكدت مجلات متخصصة في أخبار المشاهير، منها "بيبول" و"بيج سيكس"، أن كارداشيان تستعد لتقديم طلب الطلاق. وتردد أن ويست مصاب بالاضطراب الثنائي القطب. وكان في تموز الفائت، وبعد إعلانه ترشحه لرئاسة الولايات المتحدة (جمع في نهاية المطاف 60 ألف صوت)، أدلى بتصريحات غير متماسكة ناشراً سلسلة تعليقات غامضة تلمح إلى أن زوجته تحاول إدخاله إلى مستشفى للأمراض العقلية، متهماً إياها بإقامة علاقة مع مغني الراب ميك ميل، الأمر الذي ينفيه الأخير.

ودعت زوجته يومها الجمهور إلى عدم إطلاق الاحكام و"التعاطف" مع وضعه معلقةً: "من يعرفونه يدركون أن كلامه لا يتفق دائماً مع نياته ومن يعرف الأمراض النفسية يدرك أن العائلة تعجزعن التأثير على المريض إلا إذا كان قاصراً". والاضطرابات الثنائية القطب تدخل المصاب في مراحل متفاوتة تتراوح بين اكتئاب وهوس يكون خلالها في حال إثارة نفسية عالية ويشعر بحماسة مفرطة ويفكر ويتحدث بسرعة.

يذكر أنّ للزوجين أربعة أطفال بينهم فتاتان وتتراوح أعمارهم بين 19 شهراً وسبع سنوات.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.