تضامن لبناني مع الرياض ضد "الرسائل" الصاروخية الإيرانية

موفد ماكرون لن يتأخّر... والعهد رهن "إشارة" بايدن!

01 : 59

خلال محاولة اقتحام مبنى السراي في طرابلس أمس (أ ف ب)

ثورة الجياع على الأبواب وقد اندلعت شرارتها من أحياء طرابلس وصيدا لتنذر المعطيات الميدانية بغليان متزايد تحت رماد الغضب الشعبي في مختلف المناطق بعدما بلغ العوز أشده بين الناس خلال فترة الإغلاق التام. أما عدّاد وفيات الوباء فيواصل التحليق بأرقام قياسية نحو تسجيل مئويته اليومية الأولى، ولا تزال رحلة استحضار اللقاح تتأرجح على حبال تناتش المسؤولين، بين السراي ووزارة الصحة، صدارة المشهد الإعلامي في عملية إطلاق "منصة" تلقيح اللبنانيين... ولو بعد حين!

عملياً، كل المؤشرات الحيوية والحياتية والصحية في البلد تسير بخطى متسارعة إلى الحضيض، ولعبة "ليّ الأذرع" مستمرة بين العهد العوني ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري وسط تراشق متواصل بين الضفتين يحمّل كل منهما الآخر مسؤولية "احتجاز التأليف في جيبه"، حتى أضحى الجميع متيقناً من أنّ الملف الحكومي بلغ حائطاً داخلياً مسدوداً وينتظر "كلمة سرّ" خارجية يحملها موفد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى بيروت، مستشاره لشؤون الشرق الأدنى باتريك دوريل، في ضوء خلاصات التشاور الهاتفي الذي جرى بين ماكرون والرئيس الأميركي جو بايدن، سيما وأنّ "العهد الغريق" بات متعلقاً بقشة بايدن ويقف على "إجر ونص" رهن إشارة منه، وسط رهانات عونية بأن يساهم انفتاح الإدارة الأميركية الجديدة على طهران في تحقيق الغلبة الحكومية لكفة حلف "التيار الوطني الحر" مع "حزب الله"، وصولاً إلى التعويل على دور إيراني مساعد في طيّ صفحة العقوبات على جبران باسيل من ضمن أوراق التفاوض على "الورقة اللبنانية".

وفي هذا الإطار، احتلت زيارة السفيرة الأميركية دوروثي شيا أهمية أمس على جدول لقاءات قصر بعبدا باعتبارها تحمل نكهة مغايرة عن زمن إدارة دونالد ترامب. ونقلت مصادر مواكبة لأجواء دوائر القصر أنّ "المراجع الرسمية التي جالت عليها السفيرة الأميركية تبلّغت بأنّ لبنان أخذ حيزاً مهماً في المكالمة الهاتفية بين الرئيسين الأميركي والفرنسي، بخلاف ما أشيع بأنّ الكلام عن لبنان كان عابراً من الجانب الفرنسي فقط، إنما اتضح أنّ هناك اهتماماً أميركياً بتشكيل حكومة لبنانية تواكب التطورات في المنطقة".

وعليه، رأت المصادر أنّ "الجميع ينتظر ترجمة الاهتمام الرئاسي الفرنسي المتجدّد بالملف اللبناني عبر حراك عملي بزخم أميركي مساند"، متوقعةً "أن يتم تسخين الخطوط بين الإليزية ولبنان، والأكيد هو توجّه الرئيس ماكرون لإرسال موفده الشخصي إلى لبنان باتريك دوريل، غير أنّ توقيت الإعلان عن إيفاده لم يُحدد بعد ولم يُعرف ما إذا كان الرئيس الفرنسي سيستبق هذه الخطوة بجولة اتصالات هاتفية تمهّد للزيارة".

تزامناً، استرعت الانتباه خلال الساعات الأخيرة جبهة تضامن لبنانية، متقاطعة بين بيت الوسط ومعراب وكليمنصو، مع المملكة العربية السعودية في مواجهة الاعتداءات الصاروخية على الرياض. وإذ دان رئيس الحكومة المكلف هذه الاعتداءات بوصفها "رسائل إيرانية"، معرباً عن تضامنه مع "السعودية وقيادتها في مواجهة التحديات والمخاطر"، شدد رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع على أنّ "استهداف الرياض بصواريخ موجهة لا يمكن وضعه في إطار الحرب الدائرة في اليمن، إنما هو استهداف عن سابق تصوّر وتصميم لإحدى أكبر العواصم العربية، انطلاقاً من الدور المحوري الذي تلعبه المملكة العربية السعودية على مستوى المنطقة"، مؤكداً أنّ "الهجمات من هذا النوع لن تؤدي سوى إلى مزيد من التضامن العربي والتصميم العربي على مواجهة ما تتعرض له المنطقة من اليمن إلى لبنان".

وكذلك، شجب "الحزب التقدمي الإشتراكي" الاستهداف الذي يطال "أمن الشعب السعودي وما تمثّله السعودية في موقعها ودورها، ويؤدي إلى مزيد من الزعزعة في أوضاع المنطقة برمّتها"، مجدداً تضامنه مع المملكة "في مواجهة كل محاولات التعرض لاستقرارها"، ومذكّراً بأنها "لطالما وقفت ولا تزال إلى جانب لبنان واللبنانيين في أحلك الظروف".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.