نوال نصر

غنّى "تعب الحياة" وأصيب بكوفيد - 19

هل قتلت "السمنة" الشاب شربل فارس؟

12 شباط 2021

02 : 00

تعدّدت الأسباب
مات شربل فارس. ليش؟ عمره 19 عاماً فكيف قضت عليه كورونا؟ كيف تمكنت منه وهو شابٌ يضجّ حياة؟ أف. هي نهاية الدنيا؟ هي الجلجلة التي نمشيها جميعاً؟ لماذا شربل وشباب مثل شربل يقضي عليهم فيروس يفترض أنه يضرب بقساوة المسنين والمسنات لا الشباب والشابات؟ لم يكن يشكو الشاب من شيء وفجأة مات والسبب: البدانة. فهل تقضي الكيلوغرامات الإضافية بالفعل على البشر شباباً وغير شباب؟ هل تغلب كورونا من يزيد مؤشر السمنة لديهم عن 30؟ هل كورونا غدار بهذا القدر؟





هو شاب في مقتبل العمر، في التاسعة عشرة، ولا يعاني من داء ولم يأخذ في عمره دواء. هو شاب يضرب الحديد بيد فيلويه. فلماذا ضعف بهذا القدر امام الفيروس؟ طبيبه المعالج الإختصاصي في الأمراض الصدرية الدكتور عبدو علم قال: "لم يكن شربل يعاني إلا من وزن زائد". ننظر إليه، الى صوره، فنرى أمامنا شاباً مليئاً بالحياة. نراه "ملياناً" لكنه جميل جداً. نقرأ في ورقة النعي فنعرف أنه وحيد وله أخت وحيدة هي ريتا. نتابعه أكثر فنكتشف روح النكتة لديه وروح الثورة والصداقة والتميّز. أصله من القاع ويعيش في بيروت وجرت الصلاة عن نفسه في كنيسة سيدة الرجاء في الفنار. هذه الكنيسة التي كان يفترض أن تستقبله ذات يوم عريساً فاستقبلته جثة راقدة على رجاء القيامة. صعبٌ هذا جداً. مؤلم هذا كثيراً.

الاختصاصي في الأمراض الجرثومية الدكتور عيد عازار كان قد حذر: "زيادة الوزن خصوصاً "الكرش" عامل غير مساعد". نعود لننظر في صور شربل. هو يميل الى السمنة لكن بلا "كرش". فهل السمنة خطيرة الى هذا الحد حتى ولو كانت تتشكل فقط من كيلوغرامات اضافية بسيطة؟

نعم، ثمة علاقة وطيدة بين الدهون الحشوية وكوفيد- 19 اللعين. فهذه الدهون أو مجرد ارتفاع مؤشر كتلة الجسم عن معدلها من عوامل الخطر للإصابة بالفيروس الشديد، وبالتالي بات لزاماً الإنتباه إلى تراكم الدهون الحشوية الذي يسهّل بشدة الإصابة بكوفيد-19. شربل فارس كان رياضياً، كشفياً، في جمعية كشافة لبنان- فوج مرجعيون. وكان مستعداً دائماً لتقديم اي مساعدة الى كل من يحتاجها. لكن، مشكلته، كانت أن جسمه ممتلئ قليلاً. فهل هذه هي كل الحكاية؟ سليم أديب، أستاذ الوبائيات وطب المجتمع، يشير الى وجوب معرفة سبب وفيات الشباب بالتحديد ويقول "فليتم التدقيق بالسبب الحقيقي. فهل السبب تعرضهم الى جلطة قلبية مفاجئة؟ هل السبب الوزن الزائد؟ فالفيروس يعمل على إحداث تخثّر في الدم يتسبب بانسداد شريان دماغي او تاجي ما يؤدي الى الموت. لذا المطلوب تشريح الجثث لمعرفة السبب الحقيقي، وهذا يحتاج الى "ثقافة التشريح" التي ليست رائجة في بلادنا. فلا وفاة بلا سبب. وأقل من 20 في المئة من المتوفين من الشباب لذا علينا اكتشاف السبب لا التكهن حوله".



علامة استفهام تبقى



شربل فارس كان فناناً. كان يحب إعداد أغنيات الراب. وكان يحب الثورة ولديه أحلام. خفتت الثورة. وهو أعد أغنية راب حزينة جداً عنوانها "تعب الحياة" وقال فيها: "مقهور ع حالي تعبان مش قادر خبّي، كل يوم الدمعة شلال كل ما بتغمض عيني دقيقة بتخايل حالي، وكل ما برجع على هالأرض بسرح بالخيال، بلاقي قبالي التابوت. طيّب كيف بدي كفي، مش قادر بقا إتحمل. ما تتركني يا ربي. ما حدا غيرك بيفهمني. لربي هلأ عم غنّي". هو شابٌ غنى تعب كل الشباب الذين يموتون يومياً مرات ومرات. وأتى الفيروس ليجعله بالفعل، لا بمجرد القول، عند ربّه. مؤلمٌ جداً كل ما يمر به اللبنانيون، كل اللبنانيين، ويأتي الموت السهل لينهي كل شيء.

فلنعد الى مؤشر البدانة. هل يمكن ان يكون شربل قد قتلته الكيلوغرامات الإضافية أم أن تزايد نسبة الوفيات سببها التأخر غالباً في تقديم الإسعافات الأولية الى من يواجهون البطء العلاجي؟

مستشفياتنا تئن. نحن أيضاً. والثابت لدى كثيرين أن التأخير في العلاج يعزز المخاطر. في كل حال، الدهون التي تتراكم في الأحشاء، كما ثبت، تحفّز حصول عاصفة في الجسم لمادة بروتينية تسمى "سيتوكين" (سيتو معناه الخلية وكين معناه الحركة). هذه المادة البروتينية سكرية تستخدم في عمليات نقل الإشارة والتواصل ما بين الخلايا. وهي تسمح للخلايا بالتواصل مع بعضها البعض. هي مادة مناعية وكلنا أصبحنا نعرف أن كوفيد- 19 يلعب، لعبة القط والفأر، مع مناعتنا. وهي قد تكون غلبت شربل.


كوفيد ـ 19 الخبيث



نراجع حالات إصابة لدى شباب انتهوا فجأة تحت أجهزة التنفس الاصطناعي فنجد سمة واحدة: السمنة. وطبياَ، يظهر يوماً بعد يوم، أن السمنة عامل خطر رئيسي في حالات الإصابة بكورونا. وفي دراسة جرت في جامعات عالمية ظهر أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة وأصيبوا بالفيروس كانوا أكثر عرضة بنسبة 113 في المئة من الأشخاص ذوي الوزن الصحي لتطورات المرض الخطيرة. و74 في المئة منهم كانوا أكثر عرضة من سواهم للدخول الى وحدة العناية المركّزة. و48 في المئة منهم عرضة أكثر للموت.

حملات التوعية كانت كثيرة ضد السمنة. لكننا كنا دائماً حين نفكر بالريجيم نفعل هذا لأن ثيابنا قد ضاقت وزرّ السروال ما عاد يتزرر، وأزرار القميص تكاد "تتفتق" ولأن مظهرنا ما عاد جذاباً ولأن هناك من همس في آذاننا: إنتبهوا وزنكم قد زاد. هذا ما ظنناه الأسوأ. لكن، هناك ما هو أسوأ لكننا، لم نكن نبالي به لأنه غير ظاهر، لأنه في قلب الجسد لا في شكله الخارجي. هناك مرض القلب ومرض السرطان وأمراض الجلد والجهاز التنفسي والتهابات المفاصل والقولون والبروستات والسكري وهناك البحص في مجرى الكبد والمرارة وصعوبة الحمل والوضع وها قد انضم كورونا ليُشكل العامل الأسوأ. وهنا، في حالات خفوت الأوكسيجين في دنيانا بسبب جائحة لم نفكر قبلاً بها نسأل: ما تأثير السمنة على الجهاز التنفسي؟ أتتصورون ماذا يعني أن يحمل الإنسان، شاباً أو غير شاب، عشرة أو عشرين كيلوغراماً زيادة في أحشائه؟ بعض من يعانون من السمنة يواجهون حين يستلقون على فراشهم صعوبة في أداء حركة الصدر والبطن بسبب حاجة عضلات الصدر الى قوة أكبر للتحرك أثناء عملية التنفس، ما يؤدي الى خلل في النوم أو الى انقطاع التنفس لحظات بسبب ترسّب الدهون حول العنق والرقبة. فماذا لو أصيب مثل هؤلاء بكوفيد- 19؟


الوفيات في لبنان حتى 9 شباط 2021



صعبٌ جداً أن يقال لأب وأم أن ولدهما، عمرُهما، مات بسبب كيلوغرامات زائدة. لكن، كل الدراسات التي جرت في الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا أشارت الى أن السمنة، في حالات كثيرة وفي حالات الإصابة بكورونا بالتحديد، قد تؤدي الى الموت. وفي التفاصيل، أن الدهون الموجودة في البطن تندفع الى أعلى، الى الحجاب الحاجز، ما يؤثر على العضلات الكبيرة، التي تقع في اسفل تجويف الصدر، على الرئتين، فتحد من تدفق الهواء. ويؤدي انخفاض حجم الرئتين الى مشاكل جمة في المسالك الهوائية في الفصوص السفلية للرئتين، فتشتدّ المشاكل. هناك أمر آخر، هو أن الأشخاص الذين يحملون وزناً إضافياً أكثر عرضة للإصابة بالتجلط، لا سيما بتجلط الأوعية الصغيرة في الرئتين. المناعة تضعف أيضاً لدى هؤلاء، حيث تتسلل الخلايا الدهنية الى الأعضاء حيث يتم إنتاج الخلايا المناعية وتخزينها، مثل الطحال ونخاع العظام والغدة الزعترية الواقعة على القصبة الهوائية أعلى القلب. يا لهول ما تفعله البدانة بنا.

لكن، هل يمكننا ان نجزم مئة في المئة أن شربل فارس، ومن ماتوا بعمر شربل، انتقلوا من هذه الدنيا بسبب كل هذه التفاصيل المتعلقة بهذه العلاقة بين السمنة وكورونا؟

هناك، في العالم، يجرون دراسات أما هنا، في لبناننا، فعلينا أن نتكهّن. فيموت الميت ونظل نتكهّن حول السبب الحقيقي لوفاته. فبعد مرور عام كامل على أول إصابة بكوفيد- 19 في بلادنا ما زلنا غير قادرين لا على التثبت ولا على التأكيد ولا حتى على الإستيعاب. ما زلنا غير قادرين على تقديم العلاج الشافي في الوقت المناسب. لا نلوم طبعاً الطبيب الذي عالج شربل وأمثال شربل لكن نحن في دولة كل شيء فيها يأتي إما متأخراً أو لا يأتي أبداً.

بعد شهر وعشرة أيام يحلّ عيد الأم. شربل غنى لوالدته سيدة (دكاش)، في 21 آذار 2020، بأسلوب الراب الذي يعشق: "ينعاد عليك يا إمي ربي ما يحرمني منك، الله يخليلي ياكِ قلبي وعيني بحبك". كم تبدلت دنيا سيدة اليوم. كم تتبدل الأمور في دنيانا بين ليلة وضحاها. هو الآن يغني للربّ. هو في أحضانه. باكراً رحل والسبب: السمنة؟ قد يكون هذا هو السبب، وقد يكون أننا في بلد ما عاد قادراً على استيعاب أبنائه وبناته لا في الوظائف، ولا في النظرة الى "بكرا" ولا طبعاً في المستشفيات.


كان يتطلّع نحو المستقبل



وزنه فوق المئة والمثالي 70

يقول الإختصاصي في الأمراض الصدرية والإنعاش في مستشفى هارون الدكتور عبدو علم «ان الشاب شربل فارس أتى الى المستشفى نهار الجمعة، على قدميه، وكان وضعه جيداً الى أن بدأت صحته، في التدهور السريع في اليوم الرابع لدخوله إلى المستشفى فتراجعت نسبة الأوكسيجين في جسمه وتعطل عمل رئتيه تماماً ما تسبب بوفاته. ولم يكن فارس يشكو من مشاكل صحية عدا الزيادة في الوزن، حيث أن وزنه زاد عن مئة كيلوغرام، في حين أن الوزن الصحي له، بحسب طوله، هو 70 كيلوغراماً.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.