لانا دل راي تطوي صفحة الانتقادات

02 : 00

تمكنت المغنية الأميركية لانا دل راي من إثبات نفسها كمؤلفة أساسية وغزيرة الإنتاج في مجال موسيقى البوب بفضل ألبومين ناجحين أصدرتهما في ثلاث سنوات، بعدما تعرضت في بداياتها لانتقادات قاسية.

وبين ألبومي Norman Fucking Rockwell! و Chemtrails Over the Country Club الصادر حديثاً، أصدرت الفنانة الأميركية ديواناً شعرياً بعنوان Violet Bent Backwards Over the Grass أرفقت قصائدها بالموسيقى.

وفي أسطوانتها الجديدة، تأسر لانا دل راي المستمع فوراً بأغنية White dress التي تؤديها بصوت صافٍ على بحّة جميلة، في حين تقفل الأغنية الرئيسية Chemtrails على وقع طبول رتيب. وفي نهاية الألبوم، تؤدي دل راي أغنية For free للمغنية جوني ميتشل.

وبقدر ما تتسم لانا دل راي، التي تعتزم إصدار ألبوم جديد في نهاية 2021، بغزارة الإنتاج، هي مقلّة في المقابلات الإعلامية.

ويعود تحفظها الإعلامي هذا إلى رد الفعل النقدي القاسي على ألبومها الضخم Born to die (2012)، إذ قوبلت بالتهكم بسبب لجوئها إلى الجراحة التجميلية، فيما اعتبر بعض النقاد أن نجوميتها صنيعة الاستوديوات.

وقالت المغنية لمجلة "موجو" الموسيقية البريطانية: "الصورة التي أعطِيَت عني في البداية، ومفادها أنني أتظاهر بالإحساس والعواطف، لم تعجبني حقاً".

ولكن منذ صدور ألبوم "نورمان"، أجمع النقاد على الإشادة بلانا ديل راي (35 عاماً). ولاحظوا "أنها تستكشف أكثر أراضي أميركا الشمالية، وتطرح الأسئلة عن النظام الأبوي وغياب التنوع الجندري".

وتعرف لانا دل راي بمن تحيط نفسها. في بدايتها، استعانت بمخرج الأغنيات المصورة وودكيد وبمغنين آخرين منهم ذي ويكند وترافيس سكوت وسيلينا غوميز وسواهم.

وفي استعادتها لأغنية جوني ميتشل، استعانت أيضاً بأصوات صديقاتها المغنيات زيلا داي وويز بلاد. وليست جوني ميتشل الوحيدة من الكبار الذين توجه إليهم تحية، لأن لانا دل راي تعرّف عن نفسها غالباً على أنها "فتاة عصابة نانسي سيناترا". وعلقت سيناترا عبر مجلة "رولينغ ستون" قائلة: "لقد أعطتني هدية جميلة بقولها هذا، وأعادت أعمالي إلى الواجهة".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.