إسرائيل... تكليف نتنياهو تشكيل الحكومة

02 : 00

كلّف الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين أمس رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الذي يُحاكم بتهمة الفساد، تشكيل الحكومة المقبلة، على الرغم من عجزه في الحصول على دعم كاف من البرلمان المنقسم.

وإذ قال ريفلين خلال تصريح متلفز: "اتخذت قراري بناءً على التوصيات التي أشارت إلى فرصة أكبر لنتنياهو في تشكيل الحكومة"، أضاف أن المشاورات "تدفعني إلى الاعتقاد أن أياً من المرشّحين لا يملك فرصة واقعية لتشكيل حكومة ستحظى بثقة الكنيست".

وعقد الرئيس الإسرائيلي الإثنين مشاورات مع رؤساء الأحزاب في الكنيست ليُسمّوا مرشّحهم لتشكيل الحكومة. وحصد نتنياهو الذي يتولّى رئاسة الوزراء منذ 12 عاماً متتالياً أكبر عدد من التسميات مع تسمية 52 نائباً له، بينما سمّى 45 نائباً زعيم المعارضة الوسطية يائير لبيد.

وخلال خطاب متلفز، تعهّد نتنياهو بالقول: "سأفعل كلّ ما في وسعي لإخراج إسرائيل"، ممّا وصفها بـ"دوامة الإنتخابات". وأضاف: "سنُشكّل حكومة قوية، ليست حكومة مشلولة بل حكومة تعمل، يجب علينا أن نكفّ عن المقاطعة"، مؤكداً أنّه يرى نفسه "رئيس وزراء للجميع".

وتابع نتنياهو: "لم يكن قراراً سهلاً بالنسبة إليّ، سواء على الصعيد المعنوي أو الأخلاقي، أعرف أن الرئيس لا ينبغي أن يُكلّف مرشّحاً يُواجه تهماً جنائية، لكن ووفقاً للقانون وقرارات المحاكم، يُمكن لرئيس الوزراء أن يستمرّ في منصبه حتّى في حالة مواجهته تهماً جنائية".

وعلّق لبيد على تكليف نتنياهو بالقول: "الرئيس قام بواجبه، ولم يكن له خيار آخر"، مضيفاً: "لكن تكليف نتنياهو هو وصمة عار تُلطّخ إسرائيل وسمعتنا كدولة قانون". وأمام نتنياهو بموجب القانون الإسرائيلي 28 يوماً لتشكيل الحكومة، ويُمكن تمديد هذه المهلة لأسبوعَيْن إضافيَيْن وفق ما يرتئيه الرئيس.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.