الخليل وسعادة يبحثان في تعزيز التعاون المشترك بين إتحاد ألعاب القوى وجمعية "بيروت ماراثون"

20 : 18

في إطار اللقاءات الدورية بين الإتحاد اللبناني لألعاب القوى وجمعية "بيروت ماراثون"، إستقبلت رئيسة الجمعية السيدة مي الخليل، وبحضور نائب الرئيس والأمين العام للجنة الأولمبية اللبنانية العميد المتقاعد حسان رستم، رئيس الإتحاد اللبناني لألعاب القوى رولان سعادة في المقرّ الجديد للجمعية في شارع بشارة الخوري – بيروت.

وكان اللقاء مناسبة عرضت في خلاله الخليل التحضيرات الإدارية واللوجستية لسباق السيدات التي تنظّمه جمعية "بيروت ماراثون" يوم الأحد 23 أيار الجاري في منطقة واجهة بيروت البحرية، وذلك في إستعادة لنشاطات الجمعية الميدانية بعد التوقف القسريّ للنشاطات الميدانية منذ العام 2019 بسبب الوضع العام في البلاد وجائحة "كورونا".

وشدّدت الخليل على أنه سيتمّ إتخاذ كل الإجراءات الوقائية وتوفير عامل السلامة العامة للمشاركات والمشاركين في السباق وفق أعلى وأحدث المعايير من قبل شركة "بويكر" وبما يطابق الشروط والقواعد المتبعة بحسب وزارة الصحّة العامة ولجنة "كورونا".

في المقابل، نوّه سعادة بهذه الترتيبات التي تؤكّد مرة جديدة سمة العمل التنظيميّ الإحترافيّ من قبل جمعية "بيروت ماراثون" على رغم الظروف الصعبة والتحديات القائمة خصوصاً موضوع "كورونا" الذي فرض قواعد صارمة في مجال تنظيم الأحداث الرياضية. أضاف: "لقد أكدنا كإتحاد لألعاب القوى وقوفنا ودعمنا لهذا السباق لإخراجة بالصورة المشرّفة التي سننقلها للإتحاد الدولي لألعاب القوى، كما أنّ الزيارة للمقرّ الجديد للجمعية هو لتأكيد الدعم الذي تحتاجه كلّ المؤسسات الرياضية في هذه المرحلة".

كما جرى خلال اللقاء إستعراض للعديد من البرامج والأفكار والنشاطات التي تزمع جمعية "بيروت ماراثون" العمل عليها خلال الفترة المقبلة، وتمّ التأكيد على "التعاون المشترك" بين الجانبين بهدف تعزيز رياضة الركض في لبنان والتي تعتبر جمعية "بيروت ماراثون" من أبرز المؤسسات الناشطة على هذا الصعيد.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.