فادي سمعان

الأنصار والنجمة وجهاً لوجه مجدّداً اليوم

12 أيار 2021

02 : 01

من مباراة الفريقين الأخيرة في الدوريّ العام

سيحتضن مجمّع فؤاد شهاب الرياضي في جونيه عند الرابعة الا عشر دقائق من بعد ظهر اليوم نهائي مسابقة كأس لبنان لكرة القدم بين قطبَي الكرة اللبنانية النجمة والأنصار. فالأخير الذي توّج مؤخراً بطلاً للبنان يسعى الى الظفر بـ"الدوبليه"، أما النجمة فيأمل التعويض عن خسارته لقب الدوريّ ومصالحة جماهيره بإحرازه لقب الكأس الذي يؤهّله حتماً للمشاركة في كأس الإتحاد الآسيويّ العام المقبل.

يحملُ "الأخضر" أكبر عدد من الألقاب (14)، مقابل ستة ألقاب لـ"النبيذيّ"، وقد التقى الفريقان في النهائي ثلاث مرات منذ إنطلاق المسابقة، ففاز الأنصار مرّتين في موسمَي 1995 - 1996 (4-2)، و 2011 - 2012 (2-1)، والنجمة مرّة واحدة موسم 1996-1997 (2-0).

الأنصار تأهل الى النهائي بعد تخطيه بالدور الـ 16 الأهلي النبطية من الدرجة الثانية (6-1)، وفاز في الدور ربع النهائي بصعوبة على الشباب الغازية الذي ودّع دوريّ الأضواء هذا الموسم (2-1)، قبل أن يهزم البرج (2-0) في الدور نصف النهائي. أما النجمة فتغلب في الدور الـ 16 على فريق طرابلس (3-1)، ثم جرّد العهد من لقبه بالفوز عليه (1-0) في الدور ربع النهائي، قبل أن يكتسح الصفاء (4-0) في الدور ما قبل النهائي.

فنياً قدّم أبناء المدير الفني موسى حجيج مستوى ثابتاً في مبارياتهم الأربع التي خاضوها في الكأس، وظهرت خطوط الفريق متجانسة ومتماسكة، بدءاً بحارس المرمى علي حلال، مروراً بخطّ الدفاع الذي يقوده علي السعدي الى جانب ماهر صبرا وأندرو صوايا، إضافة الى نجمَي خط الوسط مهدي الزين وحسن كوراني، بينما يملك خط هجوم ثابتاً وخطيراً مؤلفاً من إدمون شحاده صاحب المهارات الفردية العالية وحسين عواضه ومحمود سبليني.

في المقابل، يملك المدير الفني للأنصار الألماني روبرت جاسبرت أوراقاً رابحة في معظم المراكز، علماً انه لاقى صعوبة بالغة في تخطي خصمَيه الشباب الغازية والبرج على رغم السيطرة الميدانية شبه الكاملة، لكنّ مهاجمه محمود كجك العائد الى التشكيلة الأساسية منذ تسلمه دفة القيادة تمكّن من هزّ الشباك في الأوقات الحسّاسة، علماً أنه يتصدّر حتى الآن ترتيب الهدّافين برصيد خمسة أهداف. كما يعوّل جاسبرت على المحرّك الرئيسيّ حسن معتوق والمهاجم السريع أحمد حجازي، الى جانب حسين شعيتو وغازي حنينه ونادر مطر في خط الوسط، أما في خط الدفاع فإنّ الفريق سيخسر جهود قائده معتز بالله الجندي بعد طرده في المباراة الأخيرة امام البرج، ويُتوقع أن يكون البديل أنس ابي صالح في حال إبلاله من الإصابة التي تعرّض لها مؤخراً خلال التمارين، ومع ذلك تبقى المنطقة الخضراء بمأمن في ظلّ وجود نصّار نصّار وحسين الدرّ، ومن ورائهما الحارس الدوليّ المميّز نزيه أسعد.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.