"الوطني الحرّ": الرئيس المكلّف تلكّأ في التشاور مع الكتل مثلما تلكّأ مع رئيس الجمهورية

02 : 00

أسفت مصادر "التيار الوطني الحر" للطريقة التي يتبعها بيت الوسط في ادارة الملف الحكومي، بتفويت الفرصة التي سنحت في اليومين الأخيرين. ‏لكنها أكدت تمسك "التيار" بكل جهد من شأنه أن يؤدي إلى تشكيل حكومة. وأبدت المصادر لـ"نداء الوطن" خشيتها من أن الموانع التي حالت دون أن يؤلف الرئيس المكلف قبل 7 أشهر لا تزال هي نفسها التي تحول بينه وبين الحكومة.

وفي حين ثمنت موقف مصادر بيت الوسط التي اقرّت بأن ''الحكومة تتألف وفق الدستور بالتفاهم بين الرئيس المكلف ورئيس الجمهورية''، واعتبرته "اعترافاً علنياً بالآلية الدستورية لتأليف الحكومة التي طالما طالبنا باحترامها"، اعتبرت في ما يتعلق باجتماعات البياضة "أنها تشاور طبيعي بين الكتل النيابية، ويا للأسف فإن الرئيس المكلف كان بإمكانه القيام بها، لكنه تلكأ في التشاور مع الكتل مثلما تلكأ مع رئيس الجمهورية خلافاً للدستور". ‏

وذكّرت مصادر "التيار" بأن إجتماعات البياضة جاءت بطلب من الثنائي الشيعي الذي اعلن عن مبادرة لتسهيل عملية التأليف، وفق تفاهم بينه وبين الرئيس الحريري حسبما فهمنا، إلا اذا تراجع الرئيس الحريري عما اتفق عليه مع الثنائي، او اذا كان الثنائي قد فهم خطأ موافقة الرئيس الحريري على مبادرته.

وأشارت الى أن مشاورات الثنائي مع رئيس "التيار" جبران باسيل تجري أولاً وأخيراً بصفته رئيس تكتل نيابي لمطالبته بالمشاركة في الحكومة ومنحها الثقة، وهو ما زال مصراً منذ ستة أشهر على عدم المشاركة. وكشفت أن باسيل تحفّظ بدايةً عن فكرة المشاورات حين فاتحه بها الثنائي، فقط لكي لا ‏يتم استخدامها ذريعة لتعطيل المبادرة. وأكدت المصادر أن "التيار" سيقابل كل سلبية بمزيد من الايجابية، ولن يألو جهداً لتسهيل التأليف. وشددت المصادر عينها على ان التأليف لا يحصل الا بتفاهم الرئيسين عون والحريري.

مصادر بيت الوسط



وكانت مصادر بيت الوسط اوضحت امس انه و"خلافاً للشائعات التي يبثها جبران باسيل وفريق رئيس الجمهورية من ان الحكومة تتشكل في البياضة، فهذه محاولة ساذجة لتكريس اعراف من المستحيل ان "يمشي" بها الرئيس سعد الحريري. وتابعت: "الرئيس الحريري لم يكلف احداً بتأليف الحكومة والاجتماعات السياسية التي تحصل حالياً في البياضة او غيرها لا تعدو كونها مشاورات سياسية بين عدة اطراف، ولكن المضحك المبكي فيها ان جبران باسيل يحاول ان يخترع دوراً له بعدما بات معزولاً فنصب نفسه رئيساً للجمهورية وبات يتصرف على هذا الاىساس، ولسخرية القدر انه "مصدّق" هذه الكذبة. فالحكومة تتألف وفقاً للدستور بالتفاهم بين الرئيس المكلف ورئيس الجمهورية، والرئيس سعد الحريري متمسك بهذه الاصول ولن يزيح عنها ونقطة على السطر. وتابعت المصادر تقول: "أما بث اجواء عن تذليل عقبات وحل عقد في عملية تأليف الحكومة فهي ايحاءات غير صحيحة، ولا جديد تحت الشمس. وسبب بث هذه الايحاءات هو محاولة اظهار جبران وكأن مفاتيح الحل موجودة بين يديه، بينما الحقيقة ان القفل لديه ولدى رئيس الجمهورية".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.