نقابة المصورين دانت الاعتداء على الزميل رمزي الحاج

16 : 19

صدر عن نقابة المصورين الصحافيين بيان، أشار الى "تعرض الزميل المصور رمزي الحاج للاعتداء بالضرب وتحطيم كاميراته والشتائم والاخطر بما حصل انه لم يتدخل أحد من المواطنين الكثر الموجودين في المكان لحمايته"،

واستنكر البيان "هذا الاعتداء"، ودعا الى "محاسبة الفاعلين ومعاقبتهم والزامهم بدفع بدل الضرر للذي لحق بالزميل رمزي ومعداته".

وأوضح البيان أنه و"أثناء قيام الزميل رمزي الحاج بواجبه المهني في منطقة الرحاب - قرب الغبيري لتصويره معاناة المواطنين والاذلال الذي يتعرضون له على محطات البنزين، وبدل ان يتم مساعدته وتسهيل عمله لايصال صوتهم وصورتهم ونقل معاناتهم للاسف قاموا بالاعتداء عليه بوحشية وتحطيم كاميراته ومصادرة الفيلم".اننا نضع هذا الاعتداء امام الجميع ونناشد كل المعنيين فتح تحقيق بما حصل واعتقال المعتدين ومحاسبتهم".

واتصل نقيب المصورين عزيز طاهر بالزميل الحاج واطمئن عليه وهنأه بالسلامة. وأكد "ان النقابه حاضرة لاي خطوة قانونية وكل امكاناتها بتصرف الزميل الحاج".

وقد اتصل نقيب المحررين جوزيف القصيفي بنقيب المصورين واستنكر ودان ما تعرض له الزميل رمزي الحاج من اعتداء معلنا تضامنه "الكامل ودعم نقابة المحررين المطلق لحق حرية العمل للاعلاميين".

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.