جاد حداد

النظام الغذائي المناسب لتحافظ على صحة الكلى

10 تموز 2021

02 : 00

تلعب الكلى دوراً أساسياً في حماية وضعنا الصحي العام. لكن ما هي أبرز المهام التي تقوم بها؟

• التخلص من المخلفات وفائض السوائل: تصفّي الكلى حوالى 200 ليتر من الدم يومياً لإنتاج ليتر أو ليترين من البول.

• المشاركة في إنتاج خلايا الدم الحمراء: تُصنّع الكلى هرمون الإرثروبويتين الذي يُبلِغ النخاع العظمي بضرورة تصنيع خلايا الدم الحمراء. ثم توصل هذه الخلايا الأوكسجين إلى جميع خلايا الجسم.

• تسهيل تنظيم ضغط الدم: تنتج الكلى هرمون الأنجيوتنسين الذي يدفع الأوعية الدموية إلى الانقباض عند الحاجة للحفاظ على التوازن المطلوب بين ضغط الدم والسوائل في الجسم.

• الحفاظ على قوة العظام: تنتج الكلى شكلاً ناشطاً من الفيتامين D الضروري لامتصاص الكالسيوم والفوسفور، وهما معدنان أساسيان للحفاظ على عظام قوية.

• الحفاظ على مستويات سليمة من الرقم الهيدروجيني: يحتاج الجسم إلى مستوى دقيق من الرقم الهيدروجيني في الدم وهو يبلغ حوالى 7.4. تقيم الكلى التوازن اللازم بين كمية الأحماض والمواد القلوية للحفاظ على مستوى صحي.

يصاب ملايين الناس بأمراض الكلى حول العالم. تتعدد أسباب المشكلة، أبرزها ارتفاع ضغط الدم، ومرض السكري، والبدانة. قد تسيء هذه الأمراض إلى الأوعية الدموية في أعضاء عدة، بما في ذلك الكلى. من الناحية الإيجابية، يمكن تجنب أمراض الكلى أو إبطاء مسارها عبر إحداث تعديلات في أسلوب الحياة.

يقول الدكتور أليكس تشانغ من جامعة "جونز هوبكينز": "تتعدد العوامل التي نستطيع السيطرة عليها وتغييرها في أسلوب حياتنا، منها الحمية الغذائية والتدخين والبدانة. في ما يلي مجموعة من التعديلات الغذائية للحفاظ على صحة الكلى:

• تخفيف الصوديوم: يستهلك عدد كبير من الناس الصوديوم بكمية تفوق النسبة الموصى بها (2300 ملغ) بخمسين في المئة. ننصحك إذاً بتخفيف الوجبات المالحة، والحد من المنتجات المُصنّعة، وتحضير المزيد من الوجبات المنزلية، وإزالة المملحة عن مائدة الطعام لتخفيف كمية الصوديوم المستهلكة.

• إختر وجبات نباتية في معظمها: قد تتضرر الكلى بسبب الحميات الغنية ببروتينات حيوانية مشتقة من لحوم حمراء. في المقابل، يسهم استهلاك منتجات نباتية مثل الفاصوليا الجافة، والمكسرات، والبذور، والتوفو، والخضروات، في حماية الكلى وتلقي كمية كبيرة من المغذيات والألياف.

• إشرب الماء بشكلٍ متكرر: غالباً ما تكون السوائل السكرية والمُحلاة، مثل المشروبات الغازية، ومشروبات الطاقة، والقهوة المتخصصة، وخلطات الشاي، والمشروبات المخفوقة غنية بالسعرات الحرارية والسكر. وقد يؤدي الإفراط في استهلاك السكر إلى نشوء مشاكل مثل البدانة وأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري. كذلك، قد تحتوي المشروبات الغازية على الفوسفور الذي يؤذي الكلى.

• ابتعد عن المنتجات المُصنّعة: تكون المنتجات المُصنّعة والمعبأة غنية بالصوديوم ومضافات الفوسفور بشكل عام، ما قد يسيء إلى الكلى.

منافع حمية "داش"

كانت حمية "داش" (أي "المقاربات الغذائية لوقف ارتفاع ضغط الدم") تهدف في الأصل إلى تخفيض الضغط. تكون هذه الحمية غنية بالخضار والفاكهة، ومشتقات الحليب الخالية من الدهون أو قليلة الدسم، والحبوب الكاملة، والأسماك، والدواجن، والفاصوليا، والبذور، والمكسرات، وتتراجع فيها كميات الملح والسكريات المضافة والحلويات واللحوم الحمراء. وفق دراسة نشرتها "المجلة الأميركية لأمراض الكلى"، يبدو أن حمية "داش" لا تفيد ضغط الدم فحسب بل ترتبط أيضاً بتراجع مخاطر الإصابة بأمراض الكلى.

يقول المشرف الرئيس على الدراسة، كايسي ريبولز، وهو أستاذ مساعد في قسم علم الأوبئة في كلية "بلومبيرغ": "بالإضافة إلى المنافع الصحية الأخرى، تسهم حمية "داش" في تخفيض مخاطر الإصابة بأمراض الكلى. أفضل ما في هذا الاستنتاج هو أننا لا نتكلم عن حمية رائجة وعابرة، بل يوصي عدد كبير من الأطباء بهذا النوع من الحميات أصلاً للوقاية من الأمراض المزمنة".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.