الاتحاد الأوروبي: لاستشارات من دون تأخير

02 : 00

الاتفاق مع صندوق النقد الدولي ضروري لإنقاذ البلاد

عبّر الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل عن الأسف لفشل محاولات تشكيل الحكومة اللبنانية، مشيراً إلى أن بروكسل أخذت علماً بقرار الرئيس سعد الحريري الاعتذارعن تشكيل الحكومة.

وفي بيان صدر عن مكتبه امس بهذا الشأن، أسف بشدة "لاستمرار الجمود السياسي في البلاد، فضلاً عن عدم إحراز تقدم في تنفيذ الإصلاحات العاجلة". أضاف: "لقد مضى عام تقريباً على عدم وجود حكومة ذات صلاحيات كاملة في لبنان، مما أدى إلى أزمة مالية واقتصادية غير مسبوقة لا يزال الشعب اللبناني يواجه عواقبها المأسوية. وتقع على عاتق القادة اللبنانيين مسؤولية حل الأزمة الحالية الذاتية الصنع. وثمة حاجة إلى الوحدة والمسؤولية لمواجهة التحديات المتعددة للبلاد وتلبية التطلعات المشروعة للشعب اللبناني".

وجدّد دعوة الاتحاد الاوروبي جميع القوى السياسية اللبنانية "إلى دعم التشكيل العاجل للحكومة، وينبغي أن تبدأ الاستشارات النيابية لهذا الغرض من دون تأخير، ويحتاج لبنان إلى حكومة قادرة على تنفيذ الإصلاحات الرئيسية الاقتصادية والخاصة بالحوكمة والتحضير لانتخابات عام 2022، والتي يجب إجراؤها في موعدها المحدد".

وذكّر بوريل اللبنانيين بأن توقيع اتفاق مع صندوق النقد الدولي يبقى ضرورياً لإنقاذ البلاد من الانهيار المالي، مؤكداً بان استقرار لبنان وازدهاره أساسيان للمنطقة ككل ولأوروبا. وجدد دعمه القوي المستمر للبنان وشعبه، ولاستقراره وأمنه وسلامة أراضيه وسيادته واستقلاله السياسي.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.