كرم: لا للاستسلام والحل يكمن بالانتخابات النيابيّة

18 : 40

أكّد أمين سر تكتل الجمهورية القوية النائب السابق فادي كرم، أنّه “مع كلّ الظروف الصعبة التي نمرّ بها ما زالت القوات اللبنانية في منطقة زغرتا مصمّمة بأن تقوم بدورها أمام الوطن والمجتمع والاهالي”.

وشدّد كرم خلال زيارته لمركز منسقيّة زغرتا في القوات اللبنانيّة داخل بلدة «أرده» موفدًا من رئيس الحزب الدكتور سمير جعجع، الى منطقة زغرتا؛ وضمّ نائب رئيس مجلس الوزراء السابق غسان حاصباني، والموفد الخاص إلى المنطقة سليم المقشر. على أن “حزب القوات اللبنانية أخذ قرارًا يكمن بالتحضير لجولات سياسية للنواب والوزراء السابقين للالتقاء بمسؤولي القوات اللبنانية في المناطق، والمحازبين، والمناصرين، والأهالي، والحلفاء، وكل مَن يريد أن يسمع كلمتنا لنسمع رأيه وكلمته بكل احترام. ومن هذا المنطلق بدأنا جولتنا اليوم بزغرتا فهي تعنينا كثيرًا بما لها من إرث ونضال من أجل هذا الوطن، والوجود، وبقاء الحرية. فاللبنانيّون قدّموا الكثير لهذا الوطن وعندما نتحدث عن معركة الوجود نتذكر زغرتا وأهلها”.

وقال، “رجال ونساء هذا البلد يفكّرون بكيفية بقائهم فيه من دون ذلّ، ولكن للأسف مع السلطة الحالية نعيش بحالة ذلّ. ولكن، هذه الحالة مفروضة علينا، ويجب ألّا نتأقلم معها، ويجب ألّا تُخضعَنا، ونحن نرفضها، وسنرفضها بصمودنا. ومن هذا المنطلق، ستكون لقاءاتنا بعضنا مع بعض، لنصمد فكريًا أولاً، مع ضرورة تأمين الغذاء، والاستشفاء، والدواء. لذلك، سنصمد اجتماعيًا بوقوفنا معًا”.

وأشار الى أنّ “وزراءنا وعلى رأسهم حاصباني نبهوا مرارًا وتكرارًا في مجلس الوزراء قبل وقوع الأزمة، وطرحنا مشاريع إصلاحية كبيرة حتّى لا نصل إلى ما وصلنا إليه اليوم، ولكن كانت لدينا قناعة أن لا انقاذ مع هذه السلطة الحاكمة، لكننا حزب إصلاحي لا يلغي أحدًا، ومن هذا المنطلق قدّمنا الكثير من البرامج الاصلاحيّة قبل انفجار الأزمة الماليّة والاقتصاديّة”.

وردًّا على سؤال، أجاب كرم: “قدّمنا الكثير من النصائح، واتُّهمنا على مرار السنوات بالمعرقلين، واليوم المواطن على علم مَن أخطأ، وهو لم يَعُدْ بحاجة اليوم لسياسيّين يشرحون ما هي الأزمة، فهي معروفة، هناك سلطة فاسدة وفاشلة مرتَهَنة للخارج لا يمكنها أن تنجح في أي ملف”.

وتابع، “من هذا المنطلق، لقاءاتنا أصبحت في المناطق مع الكلّ، لكي نفكر بمستقبلنا الذي يكمن بالخروج من قبضة هذه السلطة الحاكمة، لأنّه ما من أمل بها، فطروحاتها كلّها هي استهلاك من رصيد هذا الشعب الصادق والصالح”.

وأكّد كرم على أنّ الحلّ الفعلي والفوري “يجب أن يكون بالانتخابات النيابيّة، لاعادة بناء الدولة اللبنانية”، محذرًا من الاستسلام وخيبة الأمل رغم هذه الصعوبات الكبيرة التي نعيشها. سنغير الواقع الذي أودى بنا الى هنا، ويجب تشخيص المرض لنعالجه. لذلك يجب أن يدرك المواطن الخطأ، هو ليس هذا الواقع، بل عوارض المرض، والمرض هو السلطة الحاكمة. والمطلوب ألا تأتي سلطة حاكمة تشبهها وتحمل أفكارها و تعمل باستراتيجيتها. على كل مواطن أن يتعب لنتمكن من الوصول الى الحلول. ومن هذا المنطلق القوات اللبنانية تدعو كل شخص أن يميّز كي لا يُضَلَّلَ في المستقبل.

وبعد اللقاء قدمت المسؤولة الاعلامية في منسقية زغرتا ماري فخري مجسّمين من خشب الأرز يتوسّطهما أيقونة سيدة مزيارة، لكلّ من كرم ونائب رئيس الحكومة السابق غسان حاصباني، وذلك بحضور مسؤولي المراكز واعضاء هيئة المنسقية.

كذلك زار الوفد بلدة كفرفو حيث التقى رجل الأعمال جوزف نصيف في دارته بحضور عدد من المحازبين.

وبعدها توجّه الوفد إلى بلدة « أيطو » حيث التقى النّحّات نايف علوان في متحفه بحضور رئيس البلدية جوزيف طراد.

وبعد الظهر، زار الوفد أيضًا بلدة «مزيارة » حيث التقى رجل الأعمال اللبناني طوني سليمان. وكانت مناسبة للبحث بمجمل تطورات الساعة خصوصًا مع قرار تكتل الجمهورية القوية بعدم تسمية أحد في الاستشارات النيابية الملزِمَة.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.