جعجع بعد اجتماعه مع وفد تيار "المستقبل": هدفنا الوصول إلى العدالة بأسرع وقت ممكن

02 : 00

استقبل رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع مساء امس في معراب وفداً من تيار "المستقبل" ضمّ النائبين هادي حبيش ومحمد الحجار، من ضمن إطار الجولات التي يقوم بها التيار على الأطراف السياسية لمناقشة العريضة التي تتعلق برفع الحصانات بشكل شامل. بعد الإجتماع قال جعجع "إن المناقشة مستمرّة بيننا وبين تيار "المستقبل" وموقفنا أنّ لا حصانات على أحد في ما يتعلّق بالتحقيق في انفجار مرفأ بيروت ".

وتطرق جعجع إلى عدد من الحوادث التي حصلت في 4 آب وتم الإفتراء في روايتها على القوات اللبنانية وقال: متل ما في ولاد حرام، في ولاد حلال كمان ونادين بيطار التي لا تمّت بصلة إلى "القوات" نشرت منشوراً على فيسبوك ووثقت فيه الحادثة التي قيل إن القوات اعتدت فيها على أحد أهالي ضحايا تفجير مرفأ بيروت وقالت إن الرجل تهجّم على الشاب.

صوّرت الحملة وكأن هناك أشخاصاً أبرياء وتصدّت لهم القوات وهذا بعيد كلياً عن الواقع. انتشرت صورة لشخص على أنه أحد أهالي شهداء المرفأ ضُرب لرفضه حمل علم "القوات" تبيّن لاحقاً انه منير رافع من القوميين السوريين في عاليه وليس من أهالي الشهداء.

ما حصل أن أحد الطلاب كان ينتظر على جانب الطريق وأتى منير رافع ليطلب منه وضع العلم جانباً وتهجّم عليه وضربه وحاول أخذ العلم منه فأتى رفاق الطالب لمساعدته وثنيه عن ضرب الطالب وحصل ما حصل وانتشرت الصورة والتأويلات.

وعن الحادث الذي حصل في الجميزة قال إن الحزب الشيوعيّ يتحرّك كلّما رأى تحرّكاً في الشارع وشارك أمس لأن "كلن يعني كلن" وليس لأنه يهتمّ بالشهداء وأهاليهم ‏وعندما مرّوا من الجميزة ورأوا مكتب "القوات" بدأوا بالشتائم فردّوا شباب "القوات" عليهم ولكنّ ‏الشيوعيين بدأوا برمي المولوتوف المشهورين به ولكنّهم تفاجأوا بأنّ أعداد شباب "القوات" تضاعفت فجأةً وحصل ما حصل..


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.