جنى جبّور

فيلمها "كوستا برافا لبنان" شارك بمهرجانَيْ البندقية و"تورونتو"

مونيا عقل: فيلمي رسالة حب من بيروت إلى العالم

7 آب 2021

02 : 00

المخرجة مونيا عقل
يشارك لبنان في مهرجان البندقية السينمائي في دورته الـ 78 مطلع الشهر المقبل من خلال فيلم "كوستا برافا لبنان" للمخرجة وكاتبة السيناريو مونيا عقل، كما ينافس في "تورنتو السينمائي" المقام بين 9 و18 أيلول، ضمن مسابقة السينما العالمية المعاصرة. "نداء الوطن" التقت مخرجة الفيلم فعبّرت لنا عن أهمية هذا الحدث الذي يعكس عشقها لوطنها.

أخبرينا عن مضمون "كوستا برافا لبنان"؟

هو أول فيلم روائي طويل أنجزه. تدور أحداثه حول عائلة "وليد" و"ثريا" حيث تلعب نادين لبكي وصالح بكري دور الزوجين، ليليان شاكر خوري دور الجدّة، يمنى مروان دور العمّة، ويؤدي كل من ناديا شربل، سينّا وجيانّا رستم دور الأولاد. تقرر العائلة الهرب من بيروت بعد كل التلوث الذي عمّ العاصمة والانفجار الذي دمرها والانهيار الذي ما زال يرافقها، الى منزل جبلي، على أمل بناء حياة مثالية في الريف، إلاّ أن أحلامها تتحطّم بعد قرار السلطات بناء مكب نفايات بجوارها لطمر كل قمامة المدينة فيه، ما يعيد اليها التلوث والفساد اللذين تركتهما وراءها. وهنا يزداد التردد ما بين المغادرة والمقاومة، أي المعضلة التي يعيشها كل لبناني. تمكنّا من خلال الفيلم طرح كثير من الأسئلة الاجتماعية والبيئية والسياسية والنفسية.

ما هي الصعوبات التي واجهت تنفيذ الفيلم؟

تسارع الأحداث والانهيارات الاقتصادية والصحية وانفجار بيروت، صعبت الأمور على فريق العمل. صورنا الفيلم بعد 3 أشهر من جريمة المرفأ، فكان عملنا بمثابة فرصة لتخطي صدمتنا، اذ صنعنا من السواد الذي يحوطنا لحظات ساحرة حولناها الى فيلم وصل الى العالمية.


نادين لبكي وصالح بكري


ماذا عن مشاركة فيلمك في مهرجان البندقية السينمائي؟

صحيح أنّ هذا أول فيلم روائي طويل لي، لكنني أنجزت الكثير من الأفلام القصيرة التي وصلت الى "كان" و"تورنتو" وفازت بمهرجان دبي السينمائي. كذلك، نفذت افلاماً تتعلّق بالموضة لساندرا منصور وايلي صعب وعروضاً تلفزيونية أخرى. "كوستا برافا لبنان" في البندقية يعني لبنان في البندقية. انني سعيدة جدّاً بمشاركة الفيلم بمهرجان البندقية السينمائي وتورونتو، وهذه مناسبة للاحتفال رغم كل الظروف الصعبة، ورسالة حب ينشرها الفيلم من لبنان الى العالم أجمع. منحتني هذه الفرصة جرعة أمل وكأني اصرخ بأعلى صوتي "بحبك يا لبنان" من اسبانيا.

ما رأيك بوضع السينما في لبنان؟

كان وقتاً صعباً جدّاً للسينما في لبنان والعالم، ولا يمكنني أن أتنبأ الى اين ستتجه الأمور. كل ما أعرفه هو أنه ما زال أمامي كثير من القصص لأرويها.



ملصق "كوستا برافا لبنان"


ماذا عن مشاريعك المستقبلية؟

ما انتهيت من العمل على "كوستا برافا لبنان" بعد، وأهتم حالياً بهندسة الصوت في الفيلم وسأتوجه الى اسبانيا لوضع البصمات الأخيرة عليه. كما أحضر لفيلم طويل آخر، وأعمل على تطوير مشاريع جديــــدة في التلفزيون والسينما.

ســـــيـــــرة ذاتـــــيــــة

مجازة ببكالوريوس في الهندسة المعمارية من جامعة الـ"ALBA" وماجستير في الإخراج من جامعة كولومبيا. درّست الإخراج السينمائي في معهد "NHSI" في جامعة نورث وسترن في شيكاغو.

اختير فيلمها القصير "Submarine" للمشاركة ضمن مهرجان "كان" السينمائي في دورته الـ69 و"South by Southwest" و"TIFF"، وفاز بجائزة "مهرجان دبي السينمائي". في العام 2017، أخرجت فيلمها القصير "El Gran Libano" الذي افتتح "أسبوع المخرجين في كان" وعُرض في مهرجان "BFI London".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.