بلينكن: نتوقع من طالبان الالتزام بمكافحة الإرهاب واحترام حقوق المرأة

20 : 22

 اوضح وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، خلال جلسة استماع أمام مجلس الشيوخ الأميركي، أنه "لم يكن هناك سوى خيارين في أفغانستان أمام إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، إما الانسحاب أو التصعيد العسكري". ولفت إلى أن "إطالة أمد قواتنا في أفغانستان لن يؤدي إلى تقوية القوات الأفغانية"، مؤكدا أن "قرار سحب قواتنا من أفغانستان تم بالتنسيق مع الناتو والاتحاد الأوروبي وباقي حلفائنا".

وقال: "بحلول كانون الثاني من عام 2021، أصبحت حركة طالبان الأفغانية، في أقوى حالاتها عسكريا منذ هجمات 11 أيلول".

واشار الى انه "في أسوأ السيناريوهات لم نتوقع انهيار القوات الأفغانية أمام حركة طالبان خلال 11 يوما".

وبالنسبة إلى حركة "طالبان" الأفغانية، قال بلينكن: "نتوقع من طالبان أن تضمن حرية السفر وأن تحترم التزاماتها في مكافحة الإرهاب، ونتوقع منها أن تحترم حقوق المرأة وأن تمنع عمليات الانتقام".

واعلن "مواصلة تقديم المساعدات إلى الشعب الأفغاني عبر وكالات الأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية لا عبر الحكومة"، مؤكدا أنه "سيتم توطين العديد من الأفغان في الولايات المتحدة وهناك وكالات حكومية تعمل على هذا الأمر".

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.