تايوان تُحذّر من "عواقب كارثيّة" إذا احتلّتها الصين

02 : 00

حذّرت رئيسة تايوان تساي إنغ ون عبر مقال نُشِرَ في مجلّة "فورين أفيرز" أمس من "عواقب كارثية" في حال سيطرت الصين على الجزيرة، وتعهّدت "القيام بكلّ ما يلزم" لمواجهة تهديدات بكين.

وكتبت تساي في المقال أن الفشل في الدفاع عن تايوان سيكون كارثيّاً على الجزيرة والمنطقة، وقالت: "يجب أن يتذكّروا أنه إذا سقطت تايوان، ستكون العواقب كارثية على السلام في المنطقة وعلى نظام التحالف الديموقراطي".

ورأت أنّه "ستكون تلك إشارة إلى أنه في المواجهة العالمية بين القيم اليوم، يسود الإستبداد على الديموقراطية"، مؤكدةً أن تايوان تأمل في تعايش سلمي مع الصين، ولكن "إذا تعرّضت ديموقراطيّتها وأسلوب حياتها للتهديد، فإنّ تايوان ستفعل كلّ ما يلزم للدفاع عن نفسها".

كما شدّدت تساي على أنه "في خضمّ التدخّلات شبه اليومية لجيش التحرير الشعبي، يظلّ موقفنا في شأن العلاقات بين جانبَيْ المضيق ثابتاً: لن تستسلم تايوان للضغط"، فيما حضّت حكومة تايبيه بكين الإثنين على وقف "الأعمال الإستفزازية وغير المسؤولة"، بعد التوغّل القياسي لطائرات حربية صينية، بينها قاذفات "اتش 6" ذات القدرات النووية في منطقة دفاع الجزيرة.

وتأتي تصريحات تساي بعد توغّل نحو 150 طائرة صينية في منطقة الدفاع الجوّي التايوانية منذ 1 تشرين الأوّل، وهو رقم غير مسبوق. وتعيش تايوان تحت التهديد المستمرّ بغزو من الصين التي تعتبر الجزيرة جزءاً من أراضيها يجب أن يعود إليها وبالقوّة إذا لزم الأمر.

وبالفعل، زادت السلطات الشيوعية في بكين ضغوطها العسكرية والديبلوماسية والاقتصادية منذ وصول تساي إلى السلطة في العام 2016. وتضاعفت توغلات الطيران الصيني في منطقة الدفاع الجوّي لتايوان خلال العامَيْن الماضيَيْن، فيما تُصعّد بكين استعراض قوّتها في أوقات تحمل أهمّية رمزية.

والعام الماضي، رصد توغّل 380 طائرة عسكرية صينية في منطقة الدفاع الجوّي للجزيرة، في حين رصد منذ بداية العام توغّل أكثر من 600 طائرة. وهذه طريقة تنتهجها الصين للضغط على أسطول تايبيه القديم من المقاتلات.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.