الأردن: تعديل وزاري في حكومة الخصاونة

02 : 00

وزيرة الثقافة الجديدة هيفاء النجار تؤدّي اليمين الدستوريّة في عَمّان أمس (أ ف ب)

أجرى رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة أمس تعديلاً وزاريّاً هو الثاني من نوعه منذ تشكيل الحكومة قبل عام، شمل 8 وزارات مع استحداث وزارة جديدة للإستثمار.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية "بترا" عن الخصاونة قوله إنّ "الحكومة ستولي الشق الاقتصادي الأولوية اللازمة بهدف وضع الاقتصاد الوطني على مسار التعافي من تداعيات جائحة كورونا".

وأوضح أن "استحداث وزارة للإستثمار يهدف إلى توحيد مرجعيات الإستثمار وتسهيل الإجراءات أمام المستثمرين"، فيما عُيّن خيري عمرو وزيراً للإستثمار.

وعمرو حاصل على درجة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة كولومبيا في نيويورك، وسبق له أن عمل في بنك "كريدي سويس" في سويسرا والإمارات وبنك "مورغان ستانلي" الإستثماري في بريطانيا والإمارات.

وأدّى الوزراء التسعة اليمين الدستورية أمام الملك عبدالله الثاني في قصر رغدان في عَمّان، بحسب ما جاء في بيان صادر عن الديوان الملكي. وكان وزراء الحكومة قد قدّموا الأحد استقالاتهم إلى رئيس الوزراء بشر الخصاونة.

ومن أبرز الوزارات التي شملها التعديل وزارة شؤون الإعلام التي عُيّن فيها فيصل الشبول، الذي سبق وشغل منصبَيْ مدير عام وكالة الأنباء الأردنية ومدير عام مؤسّسة الإذاعة والتلفزيون، ووزارة الطاقة والثروة المعدنية، ووزارة الصناعة والتجارة والتموين. وبموجب التعديل الجديد، احتفظ 19 وزيراً، بينهم وزراء الخارجية والمال والداخلية والتخطيط بمناصبهم. ويعود آخر تعديل وزاري على حكومة الخصاونة إلى السابع من آذار الماضي وشمل 10 وزارات. ويُعاني الأردن الذي تأثر بشدّة جرّاء النزاعَيْن في العراق وسوريا، أوضاعاً اقتصادية صعبة فاقمتها جائحة "كوفيد 19" وديون فاقت الـ50 مليار دولار، في وقت تستضيف فيه المملكة الهاشمية 1.3 مليون لاجئ سوري، وتؤكد أن أكلاف ذلك فاقت 10 مليارات دولار.

ويعتمد اقتصاد المملكة إلى حدّ كبير على المساعدات الخارجية، خصوصاً من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ودول الخليج.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.