هل أمتنع عن أخذ اللقاح إذا أصبتُ بفيروس كورونا؟

02 : 00

بعد التقاط العدوى الطبيعية، يحصل الجسم على درجة معينة من الحماية في حال التعرّض للفيروس مجدداً. لكن تكشف دراسات نشرتها مجلة "العلوم" في شهرَي آذار ونيسان 2021 أن الفرد الذي يصاب بفيروس "كوفيد - 19" يُطوّر مستويات أعلى من الأجسام المضادة والخلايا التائية "القاتلة" إذا تلقى اللقاح أيضاً. أدى خليط العدوى الطبيعية واللقاح مثلاً إلى ارتفاع مستوى الأجسام المضادة أكثر مما يحصل عند التقاط العدوى من دون تلقي اللقاح، أو عند أخذ اللقاح من دون الإصابة بالفيروس. وعندما ترتفع مستويات الأجسام المضادة والخلايا التائية التي تهاجم الفيروس بدرجة إضافية، يمكن حماية الجسم على الأرجح من متغيرات الفيروس الجديدة والخطيرة التي تتابع الظهور للأسف. من الأفضل إذاً أن نتلقى اللقاح في أسرع وقت حتى لو التقطنا العدوى لأنه فاعل وآمن.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.