بالتعاون مع جمعية "بربارة نصّار"

فايزر تُطلق حملة توعية ضدّ سرطان الثدي

02 : 00

تزامناً مع الشهر العالمي للتوعية بسرطان الثدي، أعلنت شركة "فايزر" عن إطلاق المرحلة الثانية من حملة "خذي خطوة بالتعاون مع جمعية "بربارة نصّار". وتسعى الحملة إلى تمكين ودعم مرضى سرطان الثدي في سعيهم لمكافحة المرض في لبنان.

بهدف تسليط الضوء على الحملة وأهدافها، عقدت "فايزر" جلسة نقاش افتراضية للإعلاميين للتوعية ضد سرطان الثدي ومرض السرطان المتشعب. وسلطت الجلسة الضوء على السبل المختلفة التي يمكن لمريضات سرطان الثدي اتباعها للحصول على المعلومات والنصائح واتخاذ الخطوات اللازمة لإدارة أفضل للمرض. كما تناولت الجلسة مواضيع تتعلق بمسألة استئصال الثدي وسبل المعالجة وأهمية القيام بالفحص الشعاعي المنتظم بدلاً من الفحوصات الذاتية. وتحدثت جمعية "بربارة نصّار" خلال الجلسة عن إطلاق نادي مرضى سرطان الثدي.

وفي المناسبة، قال الدكتور عصام النجار المدير الطبي الاقليمي لشركة "فايزر" مصر والشام والعراق: "تحسين حياة المرضى ودعمهم في رحلتهم الشاقة مع سرطان الثدي على رأس أولوياتنا في "فايزر". تعد نسبة مرضى سرطان الثدي الذين يتم تشخيصهم في مراحل متقدمة في المنطقة مرتفعة نسبياً مقارنة بدول العالم، وهنا تكمن أهمية القيام بالمزيد من حملات التوعية التي من شأنها تشجيع المرضى على اجراء الفحوصات بانتظام للكشف المبكر عن سرطان الثدي وفهم المرض بشكل أفضل. وشهد العقد الماضي، تحسناً كبيراً في تشخيص المرض وخيارات العلاج الجديدة لسرطان الثدي في المراحل المتأخرة، بما في ذلك أولئك الذين يعانون من تشوهات جينية مختلفة، مما يمنح آفاقاً جديدة وأملاً للمرضى".

من جانبه، قال هاني نصّار رئيس جمعية بربارة نصّار: "نهدف من خلال شراكتنا مع "فايزر" تمكين المرضى في معركتهم المستمرة مع سرطان الثدي في لبنان"، مضيفاً: "تمت الموافقة خلال السنوات الماضية على علاجات جديدة تسهم في ضبط تطور المرض بنسبة كبيرة وتحسين نوعية حياة المرضى. لكن زيادة الوعي حول المرض وكيفية الوقاية منه والعلاج والتشخيص المكبر، يمكن أن يسهم في إنقاذ حياة ما بين 2.4 و3.7 ملايين شخص كل عام على مستوى العالم".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.