جاد حداد

البدائل النباتية للّحوم: خيار صحّي أم بدعة غذائية عابرة؟

5 تشرين الثاني 2021

02 : 00

شجّعت الأدلة التي تربط بين اللحوم الحمراء وارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان عدداً كبيراً من الناس على تجنب اللحوم وأي منتجات حيوانية أخرى. لكن يكون جزء كبير من نسخ البرغر الجديدة والخالية من اللحوم مُصنّعاً جداً ويحتوي على دهون مشبعة بقدر البرغر التقليدي، حتى أن البعض يشمل كمية إضافية من الصوديوم.

خيارات أفضل من البرغر التقليدي؟

حتى الآن، لا تزال الأدلة محدودة. لكن وفق دراسة صغيرة، يبدو أن استبدال البرغر التقليدي بخيارات نباتية يُحسّن بعض عوامل الخطر المرتبطة بصحة القلب. يوضح الدكتور فرانك هيو، أستاذ تغذية في كلية "تي إتش تشان" للصحة العامة التابعة لجامعة "هارفارد": "تراجعت مستويات أكسيد ثلاثي ميثيل الأمين، وهو عامل خطر ناشئ للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، حين انتقل المشاركون في الدراسة من تناول اللحوم الحمراء إلى بدائل نباتية للحوم". ينتج الجسم أكسيد ثلاثي ميثيل الأمين حين يهضم اللحوم الحمراء. ويبدو أن ارتفاع مستوياته في الدم يعزز الالتهابات والجلطات الدموية ويزيد مخاطر النوبات القلبية.

نُشرت نتائج الدراسة في "المجلة الأميركية للتغذية العيادية" في السنة الماضية، وشملت 36 مشاركاً طُلِب منهم تناول حصتَين يوميتَين على الأقل من اللحوم أو البدائل النباتية طوال ثمانية أسابيع. ثم انتقلوا إلى الحمية المعاكسة خلال ثمانية أسابيع أخرى. بعد إنهاء مرحلة استبدال اللحوم، تراجع مستوى الكولسترول السيئ لدى المشاركين وانخفض أيضاً معدل أكسيد ثلاثي ميثيل الأمين في دمهم. كذلك، تراجع وزن المشاركين بمعدل كيلوغرام واحد مقارنةً بما حصل بعد مرحلة تناول اللحوم الحقيقية. مع ذلك، يجب أن يجري الباحثون دراسات أكبر حول البدائل النباتية للحوم لفهم طريقة تأثيرها على صحة الناس. في أي منتجات عالية التصنيع، لا سيما تلك التي تحتوي على مقادير مختلفة، يصعب تحديد العوامل المفيدة والضارة. من الضروري أيضاً أن يصبّ التركيز على الأنماط الغذائية العامة بدل تقييم غذاء واحد في حمية كل فرد.

نسخ منزلية صحية

تتعلق مشكلة وجبات البرغر بميل الناس إلى تناولها في مطاعم المأكولات السريعة، ما يعني تقديم البرغر في رغيف مصنوع من حبوب مُكررة، حتى لو كانت الوجبة نباتية، وغالباً ما يتناولها الفرد مع البطاطا المقلية والمشروبات الغازية الغنية بالسكر.

إذا كنت تحاول تخفيف استهلاك اللحوم الحمراء لكنك تتوق إلى تناول برغر لذيذ، ننصحك بشراء رزمة من الخيارات النباتية الجديدة التي تباع في عدد كبير من المتاجر الكبرى لتحضير برغر منزلي. يمكنك تقديم هذه الوجبة مع الإضافات المفضلة لديك فوق رغيف مصنوع من حبوب كاملة، إلى جانب بطاطا حلوة منزلية الصنع ومشوية في الفرن ومياه فوارة ومنكّهة. يمكنك أن تستعمل بدائل اللحوم هذه في وصفات أخرى تتطلب لحم البقر المفروم مثل صلصات المعكرونة والفلفل الحار أو اليخنات.

تتعدد الأدلة التي تشير إلى منافع الحمية النباتية على مستوى القلب والأوعية الدموية، لكن يجب أن تشمل كمية كبيرة من الأغذية غير المُصنّعة (مثل الفاصوليا، والحبوب، والمكسرات)، فضلاً عن المنتجات المُصنّعة بالحد الأدنى (مثل التوفو، والخبز الكامل، وزبدة الفستق). حتى الآن، لم تثبت أي دراسات أن بدائل اللحوم النباتية والمُصنّعة تفيد القلب بالقدر نفسه، لكنّ تناولها بدل اللحوم العادية يبقى خياراً إيجابياً.

قد يكون البرغر الخالي من اللحوم أفضل من البرغر العادي على مستوى صحة القلب، لا سيما إذا ترافق مع خيارات جانبية ومشروبات صحية أكثر من العناصر التقليدية التي ترافق المأكولات السريعة.

يعود البرغر النباتي الأصلي الذي يشمل خليطاً من الحبوب، والفاصوليا، والمكسرات، والخضار، إلى فترة السبعينات، عندما كانت الحميات النباتية غير شائعة على نطاق واسع. اليوم، تبيع مطاعم المأكولات السريعة وجبات برغر خالية من اللحوم، وتشمل هذه الوجبات عناصر تشبه لحم البقر الحقيقي أكثر من النسخ السابقة. كذلك، أصبحت الحميات المبنية على خيارات نباتية رائجة جداً اليوم، وهي لا تخلو بالكامل من اللحوم بالضرورة لكنها قليلة الدهون.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.