عماد موسى

مناهل الفكر

12 تشرين الثاني 2021

02 : 00

في الثاني من أيلول من العام 2015 منح وزير الداخلية السابق نهاد المشنوق موافقته على بيان علم وخبر حمل الرقم 1818 لإنشاء جمعية باسم "مؤسسة العماد ميشال عون" ومركزها سن الفيل ثم جرت تعديلات قضت بنقل مقر الجمعية إلى البياضة. وغاية الجمعية مزدوجة "نشر فكر العماد ميشال عون في لبنان والعالم وتثقيف الشباب اللبناني لتعزيز الديمقراطية لديهم" أما مؤسِّسات الجمعية فهن كريمات الجنرال الثلاث: ميراي وكلودين وشانتال. لو صدر العلم والخبر في 18 شباط أو في عيد مار مخايل لبدت الجمعية أقرب ما تكون إلى "عيدية".

يصعب اختصار فكر العماد ميشال عون "المنثور" بذوراً صالحة في قلوب تلامذته البريئة، كما يصعب تأطيره أو تبويبه أو حصره في عنوان الأخلاقيات السياسية والوطنية. وقد يكون جبران باسيل الوحيد الذي تمكن من تحديد السيد الرئيس بكلمة: "جبل". وكان يمكن إضافة "الملهم" بكسر الهاء أو بفتحها لكنه، أي الصهر، لم يشأ ربط اسم الجنرال بالمدعو شارل قرم.

لو كنت مكان كريمات الجنرال، لاستبدلت "فكر" العماد ميشال عون بـ "تعاليم" العماد التي تحوّلت آيات بيّنات، سواء خرجت على شكل عظات أو على شكل تغريدات. ففي آب 2010 وعقب توقيف القيادي في "التيار الوطني الحر" والعميد المتقاعد فايز كرم بتهمة التعامل مع اسرائيل، قال العماد ميشال عون إن "السقوط في الخيانة هو حالة انسانية ومن لا يتوقعها يكون ساذجاً وسخيفاً تماماً كالشخص الذي يكون دائماً في حالة خوف، لكن ما يصدمنا هو الشخص"، وقال في ذاك اليوم لمريديه "ثلاثة من رُسل السيد المسيح سقطوا في الخيانة". مثل هذا الكلام، قاله في تمانينات الزهو والمجد. وإذا كان العماد عون يعتقد في قرارة نفسه، أنه "مندور" كي يتولى بنفسه خلاص لبنان، فمحبّوه إلى درجة العبادة، يرون فيه صفات القداسة والحكمة والكثير من الجوامع المشتركة مع السيد المسيح.

وما لا يعرفونه ورد في تغريدة وملحق لها "الأبرياء لا يخافون القضاء... وكما قال الإمام علي من وضع نفسه موضع التهمة فلا يلومَنّ من أساء به الظن" هذه التغريدة استدعت أولاً ردّا من الولي الصالح الرئيس المؤمن العلامة الإستيذ نبيه بري، وثانياً رداً على الرد من مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية، بدا متفذلكاً زيادة عن اللزوم وفيه "تغريدة الرئيس عون جزء من تربية شكلت حِكم الامام علي واقواله إحدى قواعدها الاساسية والتي يمكن الاستشهاد بها في تلقين تعاليم الاخلاق".

إذاً "نهج البلاغة" بأجزائه الأربعة من روافد فكر العماد عون. أما نبيه بري فيؤسس منذ أعوام لـ"المشائية الجديدة Peripatetikos New في "كولوار" عين التينة.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.