ما هو موقف الرؤساء الثلاثة من تهديد القاضي البيطار؟

مخزومي من دار الفتوى: لبنان من لديه مشكلة مع "حزب الله" وليس السعوديّة

02 : 00

"هل هذه حكومة حزب الله أم حكومة كل لبنان؟"

من دار الفتوى، توجه رئيس حزب "الحوار الوطني" النائب فؤاد مخزومي الى مجلس الوزراء سائلاً: "هل ستجتمعون أم لا؟ هل الأزمات التي يمر بها اللبنانيون تستدعي اجتماع الحكومة أم سنبقى نتلقى التعليمات من الثنائي الشيعي"؟

واشار الى انه بحث مع مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان في ملف القضاء، وقال: "ان الجميع يعلم أن استمرارية عمل الحكومة مرتبط اليوم باستقالة القاضي طارق البيطار"، رافضاً هذه الخطوة، "إذ من الضروري أن يعلم الجميع من كان وراء أكبر جريمة حصلت في تاريخ لبنان وثالث أكبر انفجار في العالم وهي جريمة تفجير مرفأ بيروت". وسأل: "أين أصبح ملف صندوق النقد الدولي؟ الثنائي الشيعي يرفض الصندوق، ولهذا السبب يجمد عمل الحكومة".

وفي قضية التحويلات السويسرية، أشار إلى "محاولات بنك البحر المتوسط وعدد من المصارف الأخرى كف يد القاضي جان طنوس عن التحقيق في هذا الملف". وسأل: "هل هذه حكومة "حزب الله" أم حكومة كل لبنان"؟

واعتبر ان "سحب عدد من الدول العربية لسفرائها من لبنان إثر تصريحات الوزير جورج قرداحي يعد كارثة حقيقية"، وجدّد المطالبة بإقالته.

وعن اتهام الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله السعودية بمحاصرة لبنان سأل مخزومي: "ما الخطأ الذي ارتكبته المملكة بحق لبنان؟ وهل يقارن سماحته ما قدمته له إيران بما قدمته السعودية لجميع اللبنانيين؟ من غير المقبول التعامل بهذه الطريقة مع الدول العربية ومع أكثر من 480 ألف لبناني موجودين في الخليج ويدعمون البلد وأهلهم بمليارات الدولارات".

ودعا مخزومي الحكومة إلى "الاجتماع، وأن تقول من هو المعطل الحقيقي لعملها"، متمنياً "عدم التدخل بعمل القضاء وأن يسمحوا للقضاة النزيهين بممارسة عملهم، فهل يعقل أن يسأل القاضي البيطار من المدعي العام التمييزي إذا ما كان وصله التهديد أم لا وأن يبقى ذلك حبراً على ورق بعد إجابة البيطار بالإيجاب؟ ما هو موقف الرؤساء الثلاثة من ذلك؟ وما موقف مؤسسات الدولة التي تقول إنها تسعى للمحافظة على البلد"؟

وتمنى "أن يصحو الجميع ويعوا خطورة الموقف"، كما تمنى على "حزب الله" "أن يعود حزباً لبنانياً، وأن يكون الطرف الشيعي الذي سنضع يدنا بيده، لا أن يخطف لبنان ويأخذه إلى المجهول". وقال: "من الخطأ القول إن السعودية لديها مشكلة مع "حزب الله"، بل لبنان اليوم لديه مشكلة مع "حزب الله"، فنحن لا يمكن أن نقف في وجه عالمنا العربي"، داعياً "الحرصاء على البلد الى أن يسعوا لإخراجه من هذه الأزمة والحفاظ على مستقبلنا ومستقبل أولادنا".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.