تضامن واسع مع قضية الصينية بينغ

"ماسترز" الرجال: رود إلى نصف النهائي

02 : 00

رود (إلى اليسار) وروبليف يتصافحان بعد المباراة
أكمل النروجي كاسبر رود المصنف ثامناً عالمياً عقد الدور نصف النهائي من دورة "الماسترز" الختامية لكرة المضرب للرجال المقامة في تورينو الايطالية، بفوزه على الروسي أندري روبليف الخامس 2-6 و7-5 و7-6 في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الخضراء.

هذه المرة الأولى التي يبلغ فيها رود (22 عاماً) دور الأربعة في البطولة الختامية في أول مشاركة له فيها، كما انه الفوز الأول للنروجي على روبليف (24 عاماً) في خمس مواجهات جمعت بينهما حتى الآن. وضرب رود موعداً في نصف النهائي مع الروسي الآخر دانييل مدفيديف الثاني وحامل اللقب ومتصدر المجموعة الحمراء.

وتجمع مباراة نصف النهائي الثانية بين الصربي نوفاك ديوكوفيتش الأول ومتصدر المجموعة الخضراء والألماني ألكسندر زفيريف ثاني المجموعة الحمراء. وهو الفوز الثاني على التوالي لرود في البطولة بعد الأول على البريطاني كاميرون نوري عقب خسارته أمام الصربي نوفاك ديوكوفيتش في المباراة الأولى، فيما مني روبليف بخسارته الثانية على التوالي عقب الاولى امام ديوكوفيتش ايضاً مقابل فوز على اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس.

"إنه يوم كبير"

وعلّق رود، أول لاعب نروجي يخوض بطولة الماسترز الختامية، عقب فوزه قائلاً: "إنه يوم كبير بالنسبة لي. فزت في المباراتين الأخيرتين بعد تحويل تأخري بمجموعة واحدة، وبعد كسر إرسالي في الثانية من هذه المباراة".

وأضاف اللاعب الذي كان يحتل المركز السابع والعشرين في التصنيف العالمي في كانون الثاني الماضي وتوّج بخمسة القاب من ألقابه الستة في مسيرته الاحترافية هذا العام: "لا أعتبر نفسي المصنف رابعاً في العالم. في الوقت الحالي أنا صاحب المركز الثامن ويتعين عليَّ أن ألعب بأفضل مستوياتي كي أحظى بفرصة ضد مدفيديف".

قلق فرنسي

على صعيد آخر، قالت وزارة الخارجية الفرنسية إن باريس "قلقة" بشأن مصير اللاعبة الصينية بينغ شواي التي فُقد أثرها بعد اتهامها مسؤولاً كبيراً سابقاً في الحزب الشيوعي الصيني باغتصابها، تزامناً مع تهديد رابطة اللاعبات المحترفات بالانسحاب من الصين بسبب هذه القضية.

وقالت الخارجية الفرنسية في بيان: "نشعر بالقلق إزاء نقص المعلومات بشأن وضع لاعبة كرة المضرب بينغ شواي وهو ما يقلق المجتمع الدولي والأوساط الرياضية".

وأضافت: "ندعو السلطات الصينية إلى تنفيذ إلتزاماتها في مكافحة العنف ضد المرأة خصوصاً بموجب القانون الوطني لمكافحة العنف المنزلي الذي دخل حيّز التنفيذ العام 2016".

وكانت بينغ شواي (35 عاماً) اتهمت عبر وسائل التواصل الاجتماعي، نائب رئيس الوزراء السابق تشانغ غاولي الذي كان خلال الفترة الممتدة من 2013 إلى 2018 أحد أقوى السياسيين السبعة في الصين، بإجبارها على علاقة جنسية قبل ثلاث سنوات قبل أن يجعلها عشيقته. وبقي هذا الاتهام منتشراً لفترة وجيزة في 2 تشرين الثاني الحالي على حساب اللاعبة الرسمي في شبكة "ويبو"، وهي مرادفة لموقع "تويتر".

وحظرت الصين على الفور أي إشارة إلى هذا المنشور، فيما لم يكن هناك أي تواصل مع اللاعبة كما أنها لم تظهر علناً أو ترد على هذه الاتهامات.

من جانبها، طلبت الأمم المتحدة دليلاً على أنّ الصينية المتوجة بلقب فئة الزوجي في بطولتي ويمبلدون ورولان غاروس بخير، وطالبت "بإجراء تحقيق بشفافية كاملة في مزاعم الاعتداء الجنسي عليها".

ومنذ أن بدأ الحديث عن اختفاء أثر بينغ شواي، لم تقف رابطة اللاعبات المحترفات مكتوفة الأيدي ووصل بها الأمر امس الى التهديد بالانسحاب من السوق الصيني على رغم التبعات المالية لقرار من هذا النوع.

وطالبت رابطة اللاعبات المحترفات السلطات الصينية بدليل على أن اللاعبة في أمان، وقال رئيسها ستيف سايمون إن هناك احتمال للانسحاب من الصين، الدولة صاحبة ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وقالــــــت اليابانية ناومي أوساكا، حاملة لقب أربع بطولات كبرى، إنها "مصدومة" بشأن مسألة بينغ، فيما أبدى المصنف أوّل عالمياً الصربي نوفاك ديوكوفيتش والعديد من اللاعبين الآخرين في الأيام الأخيرة قلقهم حيال اللاعبة. 


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.