روبوتات تربوية مصغّرة للأطفال

02 : 00

أطلقت سيول مشروعاً يقوم على استخدام روبوتات مصغرة كأدوات تربوية في رياض الأطفال، ما يساعد وفق سلطات العاصمة الكورية الجنوبية على إعداد جيل مستقبلي متقدم تقنياً.

ويمكن للروبوت "ألفا ميني" البالغ طوله 24,5 سنتيمتراً أن يرقص ويتلو القصص ويدير حفلات غناء على طريقة "كاراوكي" وحتى تعليم الأطفال حركات رياضية وقتالية. كما يمكنه الغمز الى أن يتمدد البؤبؤ في عينيه ليصبح على شكل قلب عند إجراء محادثة معه. وهو مزوّد ايضاً بكاميرا على خوذته يلتقط من خلالها صوراً تُرسل فوراً إلى جهاز لوحي ما يتيح رؤيتها وتحليلها.

وتخضع الروبوتات للتجربة حالياً في 300 روضة، وهي مؤسسات تستقبل عموماً الأطفال بين سن الثالثة والسادسة، في العاصمة الكورية الجنوبية سيول. واعتُمد الروبوت "الفا ميني" كجزء من المنهج الدراسي اليومي في صف الأطفال بين سن الرابعة والخامسة. 


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.