ألمانيا تطالب بالسجن المؤبد لضابط سوري سابق

19 : 02

طالب الادعاء العام في ألمانيا، اليوم الخميس، بالسجن المؤبد بحق الضابط السابق في جهاز الاستخبارات التابع للنظام السوري أنور رسلان، في قضية اتهامه بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وتعد هذه المحاكمة سابقة عالمية في محاسبة النظام السوري على جرائم التعذيب.

ويواجه أنور رسلان، 58 عاماً، تهماً بالإشراف على قتل 58 شخصاً وتعذيب 4000 آخرين في مركز الخطيب للاحتجاز، الواقع في العاصمة السورية دمشق، خلال الفترة الممتدة ما بين 29 نيسان 2011 وحتى 7 أيلول 2012. كما طلب رسلان اللجوء إلى ألمانيا، بعد انشقاقه عن النظام السوري في عام 2012.

وتنظر ألمانيا حالياً في أكثر من 12 قضية تتعلق بجرائم ارتكبت في سوريا، وفقاً لتقرير صدر العام الماضي عن منظمة حقوق الإنسان (ريدريس).

ووصل عدد كبير من الفارين من أهوال الحرب في سوريا عندما فتحت ألمانيا أبوابها أمام اللاجئين عام 2015، من بينهم شهود وضحايا بالإضافة إلى بعض الجناة.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.