مايز عبيد

مشروع "إنسان" مركز للتلاقي والحوار والتواصل في عكار بمساعٍ شبابية

3 كانون الثاني 2022

02 : 01

مشروع للجميع

للمرة الاولى في عكار وتحديداً في بلدة ببنين مدخل المحافظة، يقام مركز للتواصل الإجتماعي والإنساني بين أهالي المنطقة ومثقفيها والجيل الجديد فيها. مركز مجهز بتقنيات صوتية وصورية وقاعة للمحاضرات والتثقيف، وكل الأدوات التي تساعد على تنظيم الفعاليات والمبادرات للرواد من أبناء المنطقة. على أن المركز غير محسوب على جهة كما أراد مؤسسوه، وهو في نفس الوقت لكل الناس شرط ألا يصبغ بأي صبغة سياسية أو حزبية أو ما شاكل. أراد الشاب محمد الزين صاحب الفكرة الأساسي، الخروج من البوتقة التي وضع فيها الشباب في المنطقة إلى الرحاب الأوسع الذي يمكنهم فيه إيجاد حاضنة لأنفسهم في هذا البلد، وفي منطقة موصومة بالحرمان المزمن، وتعاني من غياب الحاضنات الإجتماعية والثقافية ومن مراكز التواصل بين الشباب والشابات وأهالي المنطقة.


لا توجد في عكار مراكز ثقافية واجتماعية تلبّي حاجات الشباب والشابات وطموحات الأهالي. حتى الأحزاب السياسية والشخصيات والبلديات واتحاداتها، والتي عبرت وتعبر في هذه المنطقة، لا تضع في حساباتها ومصالحها تأمين حاضنة للشباب والشابات ولأفكارهم، ليبدعوا من خلالها ويلبّوا طاقاتهم وإنجازاتهم. من هذا المنطلق؛ ولأجل هذا الدافع، عمل الزين ومن اللحم الحي، على إنشاء حاضنة ثقافية تكون مثابة مشروع تنموي نهضوي لأهالي المنطقة. المشروع أطلق عليه إسم "إنسان"، انطلاقاً من الهدف الأساسي له وهو بناء الإنسان العكاري وقدراته. جمع الزين المساهمات المالية على شكل أسهم من المتبرعين للمشروع الذي بدأ من فكرة روّج لها بين الأصدقاء وعلى مواقع التواصل الإجتماعي. خلال وقت قصير وجهد كبير ومع بعض تبرعات الشباب والأشخاص الذين آمنوا بفكرته، تحولت مشروعاً حيوياً على أرض الواقع في بلدة ببنين، له مركزه في مجمع طيبة السكني، وله رواده وناسه.

يقول الزين لـ"نداء الوطن": "أردنا أن يكون للشباب والشابات في عكار حاضنتهم الإجتماعية وهكذا كان من خلال مشروع "إنسان". هذا المشروع للجميع وغير محسوب على أحد في نفس الوقت. يستقبل كل الشباب والمجموعات الشبابية التي تبحث عن مكان لتعبّر عن ذاتها وتنفذ أفكارها بفعالية".

أضاف: "المشروع يمول نفسه من خلال مجموعة الشباب التي ساعدت من جيبها الخاص وبأقل المبالغ من أجل أن يكون هذا العمل حقيقة على أرض الواقع. وبنفس الأسلوب والطريقة سيتم الحفاظ على استمرارية هذا المركز. كل إنسان من أبناء المنطقة عنده فكرة أو يريد أن يقيم نشاطاً أو ينظم بحثاً أو أي فعالية من هذا النوع، صار عنده مكان يأوي إليه. والمركز سيتوسع لتنظيم أنشطة ومحاضرات ودورات في مجالات تخدم بناء قدرة الإنسان والتثقيف السياسي والإجتماعي للفئات على اختلافها.

إفتتاح المركز تمّ يوم أمس حيث حضرت المجموعات الشبابية والمؤمنون بالفكرة التي تدعمه، وخلافاً للافتتاحيات الاخرى لا أحزاب ولا سياسيين ولا شخصيات من رواد الصف الأول كما درجت العادة في عكار وأنشطتها، إنما مجموعات شبابية وطلابية وأشخاص من المؤمنين بالفكرة وبنهج تغيير بدأ يدخل إلى المنطقة عبر شبابها الذين يحاولون التغيير بأيديهم، بعدما يئسوا من السياسة ومن إمكانية التغيير والقيام بالمشاريع التنموية التي قد تأتي على يديها.

هكذا بهمّة شبابية خالصة، أصبح لشباب عكار ومبدعيه مركز للتلاقي والحوار والتواصل، هدفه تأمين حاضنة لأبناء المنطقة، ممن يبحث عن حاضنة لأفكاره وإبداعاته وتصوراته لعكار الجديدة كما يأملها.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.