عاد إيرفينغ وغاب هاردن... فسقط نتس

"أن بي آي": خسارة جديدة لحامل اللقب والفوز السابع على التوالي لفيلادلفيا

02 : 00

بول يسجّل سلّة الحسم لتشارلوت في مواجهة بروكلين (أ ف ب)
مُني بروكلين نتس، أحد أبرز المرشحين للقب الدوري الأميركي للمحترفين في كرة السلّة، بخسارته الخامسة في سبع مباريات وكانت على يد بورتلاند ترايل بلايزرز 108-114، ليخسر المزيد من التقارب مع شيكاغو بولز متصدر المنطقة الشرقية.

على رغم مشاركة كايري إيرفينغ، مقابل غياب جيمس هاردن، سقط نتس للمرة الثانية في غضون 48 ساعة ليصبح في رصيده 25 إنتصاراً مقابل 14 هزيمة في المركز الثاني بالقسم الشرقي، فيما يحتل بلايزرز المركز العاشر في المنطقة الغربية بـ16 انتصاراً و24 هزيمة، في سعيه للاقتراب من المراكز المؤهلة الى الادوار الاقصائية.

وكان من المقرر ان تقام هذه المباراة في 23 كانون الاول الماضي، الا انها ارجئت بسبب تفشي فيروس كورونا.

سجّل لبلايزرز أنفرني سايمونز 23 نقطة مع 11 تمريرة حاسمة، وأضاف روبرت كوفينغتون 21 نقطة، من بينها 5 ثلاثيات، لمصلحة بورتلاند الذي تخطى منه خمسة لاعبين عتبة العشر نقاط.

وغاب هاردن عن نتس بسبب اصابة في الركبة اليسرى، فيما خاض إيرفينغ مباراته الثانية هذا الموسم فقط وانهى اللقاء بـ22 نقطة. كما كان كيفن دورانت أفضل المسجلين بـ28 نقطة مع 10 متابعات.

وقال مدرب نتس الكندي ستيف ناش إن الفريق يتوخى الحذر مع هاردن في فترة كثيفة بالمباريات، وإن هاردن يجب أن يكون متاحاً للمشاركة اليوم امام مضيفه شيكاغو بولز.

وكان هاردن قاد فريقه الى الفوز على سان انتونيو سبيرز بعد وقت إضافي 121-119 بعد تسجيله 26 نقطة مع 12 تمريرة حاسمة وسبع متابعات.

بدوره، يرفض إيرفينغ الحصول على اللقاح المضاد لكوفيد-19، ولذلك يُمنع من اللعب في نيويورك بسبب إجراءات المدينة التي تفرض التلقيح، لكنه استأنف اللعب خارج نيويورك. ففي مباراته الاولى هذا الموسم، والتي اقيمت الاسبوع الماضي في إنديانا، سجّل صانع الألعاب 22 نقطة في 32 دقيقة. اما بلايزرز فافتقد لصانع ألعابه المخضرم داميان ليلارد بسبب الإصابة، إضافة الى سي جي ماكولوم الغائب منذ 14 مباراة بسبب مشاكل في الرئة. كما غاب عن الفريق نورمان باول (بروتوكول كوفيد-19) ولاري نانس جونيور للإصابة.



ماكليمور مسجلاً لبورتلاند امام دورانت


تعثر جديد لباكس

وفي هيوستن، سجّل الكاميروني جويل إمبييد 31 نقطة مع ثماني متابعات ليحقّق فيلادلفيا سيفنتي سيكسرز فوزه السابع على التوالي بتخطيه روكتس 111-91.

وتخطّى إمبييد الـ30 نقطة للمرة السابعة على التوالي، كما أحرز في اللقاء ست تمريرات حاسمة وسجّل جميع رمياته الحرّة الـ13 امام جمهور بلغ 13600 مشجّع على ملعب "تويوتا سنتر أرينا".

وبات فيلادلفيا يملك اطول سلسلة انتصارات متتالية في المنطقة الشرقية، وثاني أطول سلسلة في الدوري عموما خلف ممفيس غريزليز الذي سبق ان فاز بتسع مباريات متتالية.

من جهة أخرى، أحرز لاميلو بول 23 نقطة ليلحق تشارلوت هورنتس خسارة لافتة بميلووكي باكس حامل اللقب 103-99.

وفاز هورنتس على باكس للمرة الثانية في اقل من 48 ساعة بعدما انتهت الاولى لمصلحته 114-106 السبت الماضي.

وتألق بول في اللقاء وسجّل سلّة الحسم قبل 15 ثانية من النهاية. وانهى اليوناني يانيس أنتيتوكونمبو اللقاء بـ26 نقطة مع 13 متابعة من جانب باكس الذي تلقى خسارته الرابعة في آخر خمس مباريات.

وقال مدرب هورنتس جيمس بوريغو بعد اللقاء: "كانت تسديدة صعبة جداً، لكنه أظهر كأنها سهلة جداً. يملك ميلو تلك السرعة الخيالية ومن ثمّ التحرّك بخفة عالية والمحافظة على قدرته على التسجيل".

وأضاف: "الأمر سيكون في غاية الصعوبة بالنسبة للاعب مضى على وجوده في الدوري 15 عاماً، فكيف الحري بلاعب موجود في الدوري منذ عامين فقط".

وفي ديترويت، برز اللاعب المبتدئ كيد كانينغهام بتسجيله 29 نقطة، الاعلى في مسيرته، ليفوز بيستونز الجريح على يوتا جاز 126-116.

وسجل كانينغهام 24 نقطة في النصف الثاني من اللقاء، كما أحرز ثماني تمريرات حاسمة.

وقال اللاعب بعد اللقاء: "يجب أن أعطي الفضل لزملائي الذين شجعوني من خلال تمرير الكرة. انا جديد في الدوري، لكنني ألعب كرة السلة منذ وقت طويل وأعرف ما باستطاعتي تقديمه لمساعدة الفريق عندما أصل الى ايقاعي".

وسجّل ايضاً لبيستونز ساديك بي 29 نقطة، وأضاف كوري جوزيف 16 نقطة بعد دخوله من دكة البدلاء. ومن جانب جاز، أحرز دونوفان ميتشل 31 نقطة، لكنه لم يستطع تجنيب فريقه الخسارة الثالثة على التوالي. أضاف اليه لاعب الإرتكاز حسّان وايتسايد 21 نقطة مع 14 متابعة وجوردان كلاركسون 16 نقطة.

وفي بوسطن، تألق الثنائي جايلن براون وجايسون تايتوم وقادا سلتيكس للفوز على إنديانا بايسرز 101-98.

وأحرز براون 26 نقطة مع 15 متابعة، وأضاف تايتوم 24 نقطة و12 متابعة.

وفي ساكرامنتو، فاز كليفلاند كافالييرز على كينغز 109-108.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.